شناسه حدیث :  ۹۹۲۶۶

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۶۷  

عنوان باب :   الجزء الأول أَبْوَابُ اَلصَّلاَةِ وَ حُدُودِهَا بَابُ صَلاَةِ اَلْخَوْفِ وَ اَلْمُطَارَدَةِ وَ اَلْمُوَاقَفَةِ وَ اَلْمُسَايَفَةِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

وَ فِي كِتَابِ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ اَلْمُغِيرَةِ أَنَّ اَلصَّادِقَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: «أَقَلُّ مَا يُجْزِي فِي حَدِّ اَلْمُسَايَفَةِ مِنَ اَلتَّكْبِيرِ تَكْبِيرَتَانِ لِكُلِّ صَلاَةٍ إِلاَّ اَلْمَغْرِبَ فَإِنَّ لَهَا ثَلاَثاً مِنَ اَلتَّكْبِيرِ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۲  ص ۶۶۶

«و في كتاب عبد الله بن المغيرة» و طريقه إليه صحيح، و الظاهر أنه مرسل لأنه لم يلق الصادق عليه السلام، و لهذا غير الأسلوب، و رواه الشيخ في الصحيح، عن عبد الله بن المغيرة قال حدثني بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام - و روى الكليني في الحسن كالصحيح عنه قال: سمعت بعض أصحابنا يذكر، إن أقل ما يجزي إلخ و الظاهر صحته لإجماع العصابة على تصحيح ما يصح عنه، و يدل على إجزاء التكبير كما يدل عليه ما تقدم من الأخبار، إلا أن يؤول بالتسبيحات الأربع و الخمس بإضافة الاستغفار كما تقدم في صحيحة الفضلاء (أو) يحمل على عدم التمكن من الزائد عليه (أو) يحمل الأولعلى الاستحباب أو الفرد الأكمل

divider

لوامع صاحبقرانی ; ج ۵  ص ۹۶

و بطرق صحيحه و حسنه كالصحيحه منقولست از عبد اللّٰه و در تهذيب و كافى از شخصى از اصحاب ما از آن حضرت است و لهذا تغيير اسلوب داد و چون بسيار از عبد اللّٰه روايت كرده است در اين كتاب معلوم است كه محض و جاده نيست بلكه نمىخواست كه ظاهر سازد ارسال را و اظهار اين معنى نيز كرده است كه همين كه در كتاب او هست كافيست چون اجماعست بر تصحيح ما يصح عنه كه آن حضرت صلوات اللّٰه عليه فرمودند كه اقلّ آن چه كافيست در نمازى كه در وقت شمشير زدن بر يكديگر به جا مىآورند از تكبير دو تكبير است در غير نماز شام و در آن سه تكبير است هر تكبيرى به جاى يك ركعت و مشهور آنست كه مراد از تكبير تسبيحات اربع است چنانكه آن را تسبيح مىگويند به اعتبار يك جزو او كه تكبير است و تسبيح.

divider