شناسه حدیث :  ۹۹۲۶۲

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۶۶  

عنوان باب :   الجزء الأول أَبْوَابُ اَلصَّلاَةِ وَ حُدُودِهَا بَابُ صَلاَةِ اَلْخَوْفِ وَ اَلْمُطَارَدَةِ وَ اَلْمُوَاقَفَةِ وَ اَلْمُسَايَفَةِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) یا امام صادق (علیه السلام)

وَ قَدْ رُخِّصَ فِي صَلاَةِ اَلْخَوْفِ مِنَ اَلسَّبُعِ إِذَا خَشِيَهُ اَلرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ أَنْ يُكَبِّرَ وَ لاَ يُومِئَ رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ أَحَدِهِمَا عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۲  ص ۶۶۴

«و قد رخص إلخ» و يحمل على عدم الإمكان، لما رواه الشيخ في الصحيح عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إذا التقوا فاقتتلوا فإنما الصلاة حينئذ بالتكبير فإذا كانوا وقوفا فالصلاة إيماء، و روى الكليني في الحسن كالصحيح و الشيخ في الصحيح عن زرارة و فضيل و محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال: في صلاة الخوف عند المطاردة و المناوشة (و هي في القتال إذا تداني الفريقان) يصلي كل إنسان منهم بالإيماء حيث كان وجهه، و إن كانت المسايفة و المعانقة و تلاحم القتال: فإن أمير المؤمنين صلوات الله عليه ليلة صفين و هي ليلة الهرير (و هي ليلة كان الحرب العظيم فيها بين أمير المؤمنين صلوات الله عليه و بين معاوية اللعين - و روي أنه صلوات الله عليه و آله قتل في تلك الليلة خمسمائة من الأشقياء و قيل ألفا و صلى ألف ركعة فيها (و سمي بها لكثرة أصوات الناس فيها) لم تكن صلاتهم الظهر و العصر و المغرب و العشاء عند وقت كل صلاة إلا التكبير و التسبيح و التحميد و الدعاء (أي الاستغفار كما قيل و تقدم) فكانت تلك صلاتهم و لم يأمرهم بإعادة الصلاة .

divider

لوامع صاحبقرانی ; ج ۵  ص ۹۳

چون در احاديث صحيحه وارد شده است در نمازى كه خوف از سبع داشته باشند كه نماز را به ايما كنند ذكر كرد كه رخصت دادهاند در نماز خوف از سبع هر گاه بر خود ترسد كه مثل نماز شدة الخوف تكبير بگويند و ايما نكنند، و نمازى كه به ايما مىكنند تكبير احرام و قرائت و تشهد و سلام دارد و ركوع و سجود را ايما مىكنند، و نماز تكبير: ركوع و سجود ندارد و قرائت حمد و سوره ندارد بلكه بدل از هر ركعتى يك مرتبه تسبيحات اربع را مىگويند و تكبير احرام و تشهد و سلام دارد بر مشهور و ظاهر اين حديث كالصحيح محمد بن مسلم و احاديث ديگر آنست كه تكبير تنهاست. چنانكه در صحيح از ابو بصير منقولست كه گفت از حضرت امام جعفر صادق صلوات اللّٰه عليه شنيدم كه مىفرمودند كه هر گاه مسلمانان و كفار ملاقات كنند به شمشير كه دست به شمشير كرده باشند در اين صورت نماز تكبير است و اگر برابر يكديگر ايستاده باشند نماز به ايماست و از نقل رخصت در اينجا ظاهر مىشود كه در حديث سابق يومى بوده است بدل و يهلل كه اگر يهلل مىبود داخل نماز تكبير مىبود.

divider