شناسه حدیث :  ۹۸۷۷۹

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۸۳  

عنوان باب :   الجزء الأول أَبْوَابُ اَلصَّلاَةِ وَ حُدُودِهَا بَابُ اَلْأَذَانِ وَ اَلْإِقَامَةِ وَ ثَوَابِ اَلْمُؤَذِّنِينَ

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

وَ قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ : «لِلْمُؤَذِّنِ فِيمَا بَيْنَ اَلْأَذَانِ وَ اَلْإِقَامَةِ مِثْلُ أَجْرِ اَلشَّهِيدِ اَلْمُتَشَحِّطِ بِدَمِهِ فِي سَبِيلِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ» فَقَالَ عَلِيٌّ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ «إِنَّهُمْ يَجْتَلِدُونَ عَلَى اَلْأَذَانِ» فَقَالَ «كَلاَّ إِنَّهُ يَأْتِي عَلَى اَلنَّاسِ زَمَانٌ يَطْرَحُونَ اَلْأَذَانَ عَلَى ضُعَفَائِهِمْ فَتِلْكَ لُحُومٌ حَرَّمَهَا اَللَّهُ عَلَى اَلنَّارِ » .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۲  ص ۲۲۶

«و قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم » رواه الصدوق و الشيخ مسندا عنه صلى الله عليه و آله و سلم «للمؤذن فيما بين الأذان و الإقامة» الظاهر أن المراد أنه إذا فرغ من الأذان و أراد الإقامة له هذا الثواب، و يحتمل أن يكون المراد أنه له هذا الثواب من أول الأذان إلى آخر الإقامة و هو أظهر «مثل أجر الشهيد المتشحط‍ بدمه» أي المخلوط‍ بدمه مع الاضطراب في الجهاد «في سبيل الله» و هو أعلى مراتب الشهداء «فقال علي عليه السلام إنهم يختارون على الأذان» يعني بسبب هذا القول أو مطلقا، و في التهذيب يجتلدون، و في نسخة (يتجلدون) و في نسخة (يختارون) أي يجاهدون أو يتكلفون أو يحصل منهم الجور على الضعفاء المريدين للأذان و لا يدعونهم يؤذنون بهذا القول أو مطلقا و على نسخة (يتجلدون) بمعنى يتكلفون لا مناسبة للسؤال إلا أن يكون بمعنى (يجتلدون) «فقال كلا» يعني حاشا لا يبقى هكذا أو مع هذه المبالغة مني لا يصير سببا للاختيار و المجاهدة «أنه (إلى قوله) على ضعفائهم» في أمور الدنيا «و تلك» أي الضعفاء المطروح عليهم الأذان «لحوم حرمها الله على النار» أي لحومهم حرام على النار و لا يدخلون النار، و الظاهر أنه أذان الإعلام و إلا فلا طرح في الأذان لنفسه في الصلاة أو أذان الجماعة و شدة تأكد استحبابهما ظاهر كما سيجيء.

divider

لوامع صاحبقرانی ; ج ۳  ص ۵۳۲

و بسند قوى از حضرت امير المؤمنين صلوات اللّٰه عليه منقولست كه حضرت سيّد المرسلين صلّى اللّٰه عليه و آله فرمودند كه مؤذن را در ميان اذان و اقامت ثوابى است مثل ثواب كسى كه شهيد شده باشد در جهاد از جهة رضاى الهى و در خون خود غلطيده باشد پس حضرت امير المؤمنين صلوات اللّٰه عليه فرمودند كه يا رسول اللّٰه هر گاه شما اين مقدار ثواب آن را مىفرماييد آخر بر سر اذان شمشير خواهند كشيد و در بعضى از نسخ يختارون و يجتارون و يتجلدون واقع شده است يعنى هر گاه اين ثواب را شنيدند جمعى خاص را اختيار خواهند كرد كه مالى يا جاهى داشته باشند يا ستم خواهند كرد بر فقرا يا جنگ خواهند كرد يا الحال كه اين ثواب را نشنيدهاند چنين مىكنند اگر ثواب را بشنوند چها خواهند كرد حضرت فرمودند كه چنين نخواهند شد چون مردمان را در اعمال خيرى كه نفع دنيوى در آن نباشد اهتمامى نيست بلكه چنين خواهد شد كه اذان را بر ضعفا و بىچارگان خواهند انداخت بعنوان طرح پس آن فقرايى كه از روى طرح بر ايشان اندازند و ايشان للّٰه كنند حق سبحانه و تعالى گوشتهاى ايشان را بر آتش دوزخ حرام مىگرداند يعنى بجهنم نروند.

divider