شناسه حدیث :  ۹۸۶۷۴

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۵۰  

عنوان باب :   الجزء الأول أَبْوَابُ اَلصَّلاَةِ وَ حُدُودِهَا بَابُ مَا يُصَلَّى فِيهِ وَ مَا لاَ يُصَلَّى فِيهِ مِنَ اَلثِّيَابِ وَ جَمِيعِ اَلْأَنْوَاعِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

فَأَمَّا اَلْحَدِيثُ اَلَّذِي رُوِيَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أَنَّهُ قَالَ: «لاَ بَأْسَ أَنْ يُصَلِّيَ اَلرَّجُلُ وَ اَلنَّارُ وَ اَلسِّرَاجُ وَ اَلصُّورَةُ بَيْنَ يَدَيْهِ لِأَنَّ اَلَّذِي يُصَلِّي لَهُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنَ اَلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۲  ص ۱۳۳

«فأما الحديث (إلى قوله) بين يديه» فإن نسبته تعالى إلى الجميع على السواء و ليس قربه و بعده بالمكان فإنه خالق المكان و الزمان و هو منزه عنهما فليس نسبته تعالى إلى العرش بأولى من نسبته تعالى إلى الأرض لأن هذه حال جميع المجردات فكيف بمن هو خالقهم و ربهم، و العقول الضعيفة قاصرة عن إدراك هذا المعنى كالعميان بالنسبة إلى الألوان، و نعم ما قال الحكيم الغزنوي رحمة الله عليه. داند اعمى كه ماورا دارد#ليكن چونى بوهم در نارد با مكان آفرين، مكان چه كند#آسمان گر، بر آسمان چه كند

divider