شناسه حدیث :  ۹۸۵۱۸

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۰۳  

عنوان باب :   الجزء الأول أَبْوَابُ اَلصَّلاَةِ وَ حُدُودِهَا بَابُ فَرْضِ اَلصَّلاَةِ

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

رُوِيَ عَنْ جُوَيْرِيَةَ بْنِ مُسْهِرٍ أَنَّهُ قَالَ: أَقْبَلْنَا مَعَ أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مِنْ قَتْلِ اَلْخَوَارِجِ حَتَّى إِذَا قَطَعْنَا فِي أَرْضِ بَابِلَ حَضَرَتْ صَلاَةُ اَلْعَصْرِ فَنَزَلَ أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ نَزَلَ اَلنَّاسُ فَقَالَ عَلِيٌّ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ «أَيُّهَا اَلنَّاسُ إِنَّ هَذِهِ أَرْضٌ مَلْعُونَةٌ قَدْ عُذِّبَتْ فِي اَلدَّهْرِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ» وَ فِي خَبَرٍ آخَرَ «مَرَّتَيْنِ وَ هِيَ تَتَوَقَّعُ اَلثَّالِثَةَ وَ هِيَ إِحْدَى اَلْمُؤْتَفِكَاتِ وَ هِيَ أَوَّلُ أَرْضٍ عُبِدَ فِيهَا وَثَنٌ وَ إِنَّهُ لاَ يَحِلُّ لِنَبِيٍّ وَ لاَ لِوَصِيِّ نَبِيٍّ أَنْ يُصَلِّيَ فِيهَا فَمَنْ أَرَادَ مِنْكُمْ أَنْ يُصَلِّيَ فَلْيُصَلِّ» فَمَالَ اَلنَّاسُ عَنْ جَنْبَيِ اَلطَّرِيقِ يُصَلُّونَ وَ رَكِبَ هُوَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ بَغْلَةَ رَسُولِ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَضَى قَالَ جُوَيْرِيَةُ فَقُلْتُ وَ اَللَّهِ لَأَتَّبِعَنَّ أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ لَأُقَلِّدَنَّهُ صَلاَتِيَ اَلْيَوْمَ فَمَضَيْتُ خَلْفَهُ فَوَ اَللَّهِ مَا جُزْنَا جِسْرَ سُورَاءَ حَتَّى غَابَتِ اَلشَّمْسُ فَشَكَكْتُ فَالْتَفَتَ إِلَيَّ وَ قَالَ «يَا جُوَيْرِيَةُ أَ شَكَكْتَ» فَقُلْتُ نَعَمْ يَا أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ فَنَزَلَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنْ نَاحِيَةٍ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ قَامَ فَنَطَقَ بِكَلاَمٍ لاَ أُحْسِنُهُ إِلاَّ كَأَنَّهُ بِالْعِبْرَانِيِّ ثُمَّ نَادَى اَلصَّلاَةَ فَنَظَرْتُ وَ اَللَّهِ إِلَى اَلشَّمْسِ قَدْ خَرَجَتْ مِنْ بَيْنِ جَبَلَيْنِ لَهَا صَرِيرٌ فَصَلَّى اَلْعَصْرَ وَ صَلَّيْتُ مَعَهُ فَلَمَّا فَرَغْنَا مِنْ صَلاَتِنَا عَادَ اَللَّيْلُ كَمَا كَانَ فَالْتَفَتَ إِلَيَّ وَ قَالَ «يَا جُوَيْرِيَةَ بْنَ مُسْهِرٍ إِنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ: «فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْعَظِيمِ» وَ إِنِّي سَأَلْتُ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِاسْمِهِ اَلْعَظِيمِ فَرَدَّ عَلَيَّ اَلشَّمْسَ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۲  ص ۲۸

_(و أما) خبر جويرية فرواه محدثو كوفة في رواياتهم و تواريخهم، و مسجد رد الشمس في الحلة أشهر من الشمس في رابعة النهار، و لا ينكره أحد إلا من كان ناصبيا خارجا في الدين. «و هي إحدى المؤتفكات» أي المنقلبات بأهلها، يمكن أن تكون إحدى مدائن لوط‍ حيث انقلبت بأهلها، و يمكن أن تكون غيرها، و هو أظهر و الانقلاب يمكن أن يكون حقيقيا أو مجازيا بعذاب أهلها أو يكون بالتفريق قوله «لا يحل» يمكن أن يكون المراد به الحرمة و إن لم يذكر من خواصهم كما لم يذكروا أكثر خواصهم (أو) يكون المراد به الكراهية المغلظة، و يؤيد الأول تركه الصلاة حتى خرج وقتها، مع أنه يمكن أن يقال: إن ترك الصلاة كان بأمر الله حتى يظهر منه صلوات الله عليه و آله هذه المعجزة «جسر سوراء» و هو جسر حلة و الظاهر أنها كانت قرية مكان الحلة أو قريبة منها «يقول فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْعَظِيمِ * » الظاهر من قوله عليه السلام أن العظيم صفة للاسم فعلى هذا يكون الخطاب لمن يعرف اسمه الأعظم من النبي و الوصي و الولي (أو) يقال: إن كل أسمائه عظيم و لكن المدار على القارئ و القارئ إذا كان بمنزلة الاسم الأعظم في التخلق بأخلاق الله فكل اسم يقرأه يترتب عليه الآثار و يجوز أن يكون ظهر الآية خطابا عاما و بطنها خاصا بالأنبياء و الأوصياء.

divider