شناسه حدیث :  ۹۸۱۷۱

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۲۱  

عنوان باب :   الجزء الأول [ابواب الطهارة ] بَابُ غُسْلِ يَوْمِ اَلْجُمُعَةِ وَ دُخُولِ اَلْحَمَّامِ وَ آدَابِهِ وَ مَا جَاءَ فِي اَلتَّنْظِيفِ وَ اَلزِّينَةِ

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

وَ قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ : «اِخْتَضِبُوا بِالْحِنَّاءِ فَإِنَّهُ يَجْلُو اَلْبَصَرَ وَ يُنْبِتُ اَلشَّعْرَ وَ يُطَيِّبُ اَلرِّيحَ وَ يُسَكِّنُ اَلزَّوْجَةَ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۱  ص ۳۱۶

«و قال رسول الله صلى الله عليه و آله اختضبوا بالحناء» و الظاهر منه و من جميع أوامر الحناء الحناء على الرأس و اللحية أو الأعم منهما و من الحناء عقيب النورة و خضاب اليدين و الرجلين للمرأة لا للرجل فإن الظاهر من الأخبار أنه زي النساء و ربما حرم بعض، و لو اختضب اليدين و الرجلين عقيب النورة حتى يحصل لهما الحمرة أو السواد فالظاهر أنه لا كراهة و لو لم يدع حتى لا يحصل لهما الحمرة الشديدة سيما السواد لكان أحسن «و قوله صلى الله عليه و آله و سلم و تسكن الزوجة» معناه أنها إذا رأت الشعر الأبيض على زوجها تيأس منه و إذا اختضب بالحناء تسكن و تختال أنه شاب بعد.

divider

لوامع صاحبقرانی ; ج ۲  ص ۵۶

و بسند كالصحيح روايت كرده است كلينى از آن حضرت صلى اللّٰه عليه و آله كه خضاب كنيد به حنا كه سبب جلا و روشنى چشم است و سبب روييدن مو است و بو را خوش مىكند و زوجه را ساكن و مطمئن مىكند به گمان آن كه شوهرش جوانست كه چون موى سفيد مىبيند مغموم مىشود. و ظاهرا مراد از خضاب رنگ كردن ريش و سر است بلكه غالب ريش بوده است و مطلق منصرف به غالب مىشود.

divider