شناسه حدیث :  ۹۵۱۳۷

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۸  ,  صفحه۲۸۳  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلْأَيْمَانِ وَ اَلنُّذُورِ وَ اَلْكَفَّارَاتِ 4 - بَابُ اَلْأَيْمَانِ وَ اَلْأَقْسَامِ

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اِبْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ اَلْحُسَيْنِ عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ : «لاَ تَحْلِفُوا إِلاَّ بِاللَّهِ وَ مَنْ حَلَفَ بِاللَّهِ فَلْيَصْدُقْ وَ مَنْ حُلِفَ لَهُ بِاللَّهِ فَلْيَرْضَ وَ مَنْ حُلِفَ لَهُ بِاللَّهِ فَلَمْ يَرْضَ فَلَيْسَ مِنَ اَللَّهِ فِي شَيْءٍ» . .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱۴  ص ۲۴

حسن موثق. قوله عليه السلام: من حلف له بالله سواء كان في الدعاوي، أو في الاعتذار عما ينسب إليه. و الرضا في الأول هو أن يقطع الطمع عما حلف عليه، و لا يتعرض لأخذه بتقاص و لا غيره، و في الثاني هو أن لا يغضب عليه بعد ذلك، و لا يتعرض له بسوء بل يصدقه فيما حلف عليه إن لم يعلم خلافه. فليس من الله في شيء أي من المحبة و الولاية و القرب بل الإيمان ببعض معانيه.

divider