شناسه حدیث :  ۹۵۱۱۸

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۸  ,  صفحه۲۸۰  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلْأَيْمَانِ وَ اَلنُّذُورِ وَ اَلْكَفَّارَاتِ 4 - بَابُ اَلْأَيْمَانِ وَ اَلْأَقْسَامِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

وَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ اَلْمُغِيرَةِ عَنْ حَكَمِ بْنِ أَيْمَنَ اَلْحَنَّاطِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: «لاَ يَحْلِفُ اَلرَّجُلُ إِلاَّ عَلَى عِلْمِهِ ».
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱۴  ص ۱۴

حسن. قوله عليه السلام: لا يستحلف الرجل يمكن أن يقرأ على بناء المعلوم، أي: لا يجوز أن يحلف أحد غيره إلا مع علم المدعي بالحق، فيدل على عدم جواز الدعوى بالظن. و أن يقرأ على بناء المجهول، أي، لا يطلب الحلف من أحد إلا مع دعوى العلم عليه، فإن ادعى عدم العلم - كما إذا كان فعل الغير - فيستحلف على نفي العلم، أو المراد أن الحلف و الاستحلاف إنما هما على علم الحالف لا على الواقع، فإذا حلف على شيء مطابقا لعلمه و كان مخالفا للواقع لا يأثم عليه. و كذا قوله لا يحلف الرجل إلا على علمه يمكن أن يقرأ على بناء المجرد المعلوم بالمعنى الأخير، أو المراد أنه يجب أن لا يحلف على ما لا يعلمه يقينا و لا يحلف بالظن، و أن يقرأ على بناء التفعيل المعلوم أو المجهول، و في الأخير بعد ما.

divider