شناسه حدیث :  ۹۴۱۹۹

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۸  ,  صفحه۳۳  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلطَّلاَقِ 3 - بَابُ أَحْكَامِ اَلطَّلاَقِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

صَفْوَانُ عَنِ اِبْنِ بُكَيْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ : «فِي اَلرَّجُلِ يُطَلِّقُ اِمْرَأَتَهُ تَطْلِيقَةً ثُمَّ يُرَاجِعُهَا بَعْدَ اِنْقِضَاءِ عِدَّتِهَا فَإِذَا طَلَّقَهَا ثَلاَثاً لَمْ تَحِلَّ لَهُ «حَتّٰى تَنْكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ» فَإِذَا تَزَوَّجَهَا غَيْرُهُ وَ لَمْ يَدْخُلْ بِهَا وَ طَلَّقَهَا أَوْ مَاتَ عَنْهَا لَمْ تَحِلَّ لِزَوْجِهَا اَلْأَوَّلِ حَتَّى يَذُوقَ اَلْآخَرُ عُسَيْلَتَهَا» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱۳  ص ۷۴

موثق كالصحيح. و في الكافي عن موسى بن بكر مكان ابن بكير فالخبر مجهول كالموثق، و هو أظهر و أصوب. و قال في النهاية: فيه إنه قال لامرأة رفاعة: حتى تذوقي عسيلته و يذوق عسيلتك شبه لذة الجماع بذوق العسل فاستعار لها ذوقا، و إنما أنث لأنه أراد قطعة من العسل، و قيل على إعطائها معنى النطفة. و قيل: العسل في الأصل يذكر و يؤنث، فمن صغره مؤنثا قال عسيلته كقويسة و شميسة، و إنما صغر إشارة إلى القدر القليل الذي يحصل به الحل انتهى. و كلامه يوهم اشتراط‍ الإنزال، و هو خلاف فتوى أصحابنا، بل أكثر أصحابهم أيضا. قال الكرماني في شرح البخاري: و لا يريد النطفة، إذ لا تشترط‍ في الحل.

divider