شناسه حدیث :  ۹۱۵۵۱

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۴۵  

عنوان باب :   الجزء السادس كِتَابُ اَلْقَضَايَا وَ اَلْأَحْكَامِ 91 - بَابُ اَلْبَيِّنَاتِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَنْهُ عَنِ اِبْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ اِبْنِ سِنَانٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنِ اَلْمَحْدُودِ إِنْ تَابَ أَ تُقْبَلُ شَهَادَتُهُ فَقَالَ «إِذَا تَابَ وَ تَوْبَتُهُ أَنْ يَرْجِعَ فِيمَا قَالَ وَ يُكْذِبَ نَفْسَهُ عِنْدَ اَلْإِمَامِ وَ عِنْدَ اَلْمُسْلِمِينَ فَإِذَا فَعَلَ فَإِنَّ عَلَى اَلْإِمَامِ أَنْ يَقْبَلَ شَهَادَتَهُ بَعْدَ ذَلِكَ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱۰  ص ۸۸

صحيح. قوله: عن المحدود أي: للقذف بقرينة الجواب، أو الأعم، و يكون ذكر إلا كذاب في الجواب لخصوص القذف. قوله عليه السلام: فيما قال قال الوالد العلامة برد الله مضجعه: و في الكافي مما قال .و هو أظهر. و المشهور أنه إن كان كاذبا واقعا، بأن لم يكن عالما و قذف، فتكذيبه نفسه صحيح. و إن كان عالما، فيوري لئلا يكون كاذبا، و الظاهر أنه لا يحتاج إلى التورية، لأنه كاذب شرعا، كما يظهر من الآية، إلا أن يكون هذا أيضا تورية فنعم الوفاق. و لو ذكر أني كاذب شرعا، فليس بتائب، بل هو تعريض بالزنا، بل لا يذكر القيد و يقول إني كاذب. قوله عليه السلام: و عند المسلمين قال الوالد رحمه الله: أي إذا سألوا عنه، أو عند من سمع القذف منهم، أو عند ثلاثة فما زاد. و يمكن أن يكون الواو بمعنى أو فيكفيه إكذاب نفسه عند أحدهما، كما يظهر من مرسلة يونس.

divider