شناسه حدیث :  ۹۰۸۹۱

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۵  ,  صفحه۴۸۸  

عنوان باب :   الجزء الخامس كِتَابُ اَلْحَجِّ 26 بَابٌ مِنَ اَلزِّيَادَاتِ فِي فِقْهِ اَلْحَجِّ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيٌّ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنْ رَجُلٍ نَسِيَ طَوَافَ اَلنِّسَاءِ حَتَّى رَجَعَ إِلَى أَهْلِهِ قَالَ «يُرْسِلُ فَيُطَافُ عَنْهُ فَإِنْ تُوُفِّيَ قَبْلَ أَنْ يُطَافَ عَنْهُ فَلْيَطُفْ عَنْهُ وَلِيُّهُ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۸  ص ۵۷۲

صحيح على الظاهر. و قال في الدروس: يجب العود لطواف النساء إن تركه عمدا، و إلا أجزأته الاستنابة، و روى علي بن جعفر أن ناسي الطواف يبعث بهدي و يأمر من يطوف عنه، و حمله الشيخ على طواف النساء. و الظاهر أن الهدي ندب، و حكم البعض المقضي من غير طواف النساء حكم طواف النساء في عدم وجوب العود إذا رجع إلى بلده، و في التهذيب يجب العود إلى طواف النساء لو نسيه، إلا مع التعذر يستنيب لرواية معاوية، و الأشهر جواز الاستنابة للقادر، و تحمل الرواية على الندب. و قال فيه أيضا: و لو مات قضاه الولي، قاله الأصحاب و رواه معاوية عن الصادق عليه السلام، و فيها لو قضاه غير وليه أجزأ، و قال: ما دام حيا فلا يصلح أن يقضي عنه، و هو معارض بروايته القضاء عنه في حياته .انتهى. و الظاهر حمله على الكراهة، بل هو ظاهر الرواية.

divider