شناسه حدیث :  ۸۸۳۸۵

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۴  ,  صفحه۱۰۵  

عنوان باب :   الجزء الرابع كِتَابُ اَلزَّكَاةِ 29 بَابٌ مِنَ اَلزِّيَادَاتِ فِي اَلزَّكَاةِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، امام باقر (علیه السلام)

وَ عَنْهُ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ قَالَ: خَرَجَ أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فِي لَيْلَةٍ قَدْ رَشَّتْ وَ هُوَ يُرِيدُ ظُلَّةَ بَنِي سَاعِدَةَ فَاتَّبَعْتُهُ فَإِذَا هُوَ قَدْ سَقَطَ مِنْهُ شَيْءٌ فَقَالَ « بِسْمِ اَللَّهِ اَللَّهُمَّ رُدَّ عَلَيْنَا » فَأَتَيْتُهُ وَ سَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ « مُعَلًّى » قُلْتُ نَعَمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ فَقَالَ لِيَ «اِلْتَمِسْ عِنْدَكَ فَمَا وَجَدْتَ مِنْ شَيْءٍ فَادْفَعْهُ إِلَيَّ» فَإِذَا أَنَا بِخُبْزٍ مُنْتَشِرٍ كَثِيرٍ فَجَعَلْتُ أَدْفَعُ إِلَيْهِ مَا وَجَدْتُ فَإِذَا أَنَا بِجِرَابٍ أَعْجِزُ عَنْ حَمْلِهِ مِنْ خُبْزٍ فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ أَحْمِلُ عَلَى عَاتِقِي فَقَالَ «لاَ أَنَا أَوْلَى بِهِ مِنْكَ وَ لَكِنِ اِمْضِ مَعِي» قَالَ فَأَتَيْنَا ظُلَّةَ بَنِي سَاعِدَةَ فَإِذَا نَحْنُ بِقَوْمٍ نِيَامٍ فَجَعَلَ يَقْسِمُ اَلرَّغِيفَ وَ اَلرَّغِيفَيْنِ حَتَّى أَتَى عَلَى آخِرِهِمْ ثُمَّ اِنْصَرَفْنَا قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ يَعْرِفُ هَؤُلاَءِ اَلْحَقَّ فَقَالَ «لَوْ عَرَفُوهُ لَوَاسَيْنَاهُمْ بِالدُّقَّةِ» وَ اَلدُّقَّةُ هِيَ اَلْمِلْحُ «إِنَّ اَللَّهَ لَمْ يَخْلُقْ شَيْئاً إِلاَّ وَ لَهُ خَازِنٌ يَخْزُنُهُ إِلاَّ اَلصَّدَقَةَ فَإِنَّ اَلرَّبَّ يَلِيهَا بِنَفْسِهِ وَ كَانَ أَبِي إِذَا تَصَدَّقَ بِشَيْءٍ وَضَعَهُ فِي يَدِ اَلسَّائِلِ ثُمَّ اِرْتَدَّهُ مِنْهُ فَقَبَّلَهُ وَ شَمَّهُ ثُمَّ رَدَّهُ فِي يَدِ اَلسَّائِلِ إِنَّ صَدَقَةَ اَللَّيْلِ تُطْفِئُ غَضَبَ اَلرَّبِّ تَعَالَى وَ تَمْحُو اَلذَّنْبَ اَلْعَظِيمَ وَ تُهَوِّنُ اَلْحِسَابَ وَ صَدَقَةَ اَلنَّهَارِ تُثْمِرُ اَلْمَالَ وَ تَزِيدُ فِي اَلْعُمُرِ إِنَّ عِيسَى اِبْنَ مَرْيَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لَمَّا أَنْ مَرَّ عَلَى شَاطِئِ اَلْبَحْرِ رَمَى بِقُرْصٍ مِنْ قُوتِهِ فِي اَلْمَاءِ فَقَالَ بَعْضُ اَلْحَوَارِيِّينَ يَا رُوحَ اَللَّهِ وَ كَلِمَتَهُ لِمَ فَعَلْتَ هَذَا وَ إِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ مِنْ قُوتِكَ قَالَ فَقَالَ فَعَلْتُ هَذَا لِدَابَّةٍ تَأْكُلُهُ مِنْ دَوَابِّ اَلْمَاءِ وَ ثَوَابُهُ عِنْدَ اَللَّهِ عَظِيمٌ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۶  ص ۲۷۷

مجهول. و في القاموس: الرش المطر القليل، و أرشت السماء كرشت . و قال: الظلة أي بالضم شيء كالصفة يستتر به من الحر و البرد . قوله: فقال: معلى؟ أي: أ أنت معلى؟. قوله عليه السلام: ألتمس عندك في الكافي بيدك و هو أظهر. قوله: منتشر في الكافي منتثر أي: متفرق. قوله: فجعل يقسم في الكافي يدس الرغيف و الدس الإخفاء و دفن الشيء تحت الشيء. قوله: حتى أتى على آخرهم أي: فعل ذلك بجميعهم. قوله عليه السلام: لواسيناهم هو من المواساة، أي: المشاركة في المعاش. و في القاموس: الدقة بالضم الملح مع ما خلط‍ به من أبزاره، أو الملح المدقوق . يليها بنفسه إشارة إلى قوله تعالى أَ لَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اَللّٰهَ هُوَ يَقْبَلُ اَلتَّوْبَةَ عَنْ عِبٰادِهِ وَ يَأْخُذُ اَلصَّدَقٰاتِ و لعل الأخذ و التقبيل لأنه سبحانه لما أخبر أنه يأخذ الصدقات، فتحصل لها شرافة بعد القبض لقبوله تعالى، و إن لم يكن هناك يد و قبض حقيقة، فالمناسب للآداب أن يكرمها و يقبلها مع أنه تصديقا لقوله تعالى.

divider