شناسه حدیث :  ۸۸۳۷۹

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۴  ,  صفحه۱۰۳  

عنوان باب :   الجزء الرابع كِتَابُ اَلزَّكَاةِ 29 بَابٌ مِنَ اَلزِّيَادَاتِ فِي اَلزَّكَاةِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

وَ عَنْهُ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَيْدٍ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ اَلرَّجُلُ مِنْ أَصْحَابِنَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَأْخُذَ مِنَ اَلزَّكَاةِ فَأُعْطِيهِ مِنَ اَلزَّكَاةِ وَ لاَ أُسَمِّي لَهُ أَنَّهَا مِنَ اَلزَّكَاةِ قَالَ «أَعْطِهِ وَ لاَ تُسَمِّ لَهُ وَ لاَ تُذِلَّ اَلْمُؤْمِنَ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۶  ص ۲۷۲

ضعيف. أقول: المشهور استحباب ذلك، و به جزم العلامة في التذكرة، و قال: إنه لا يعرف فيه خلافا. و قال في الدروس: يستحب التوصل بها إلى من يستحيي من قبولها هدية و روى محمد بن مسلم أن من لم يقبلها على وجه الزكاة فلا تعطه. قال السيد في المدارك: الرواية ضعيفة السند، و مع ذلك فهي معارضة بحسنة محمد بن مسلم. و يمكن حملها على الكراهة، و روى الكليني بعدة طرق أن تارك الزكاة و قد وجبت له مثل مانعها و قد وجبت عليه .انتهى. و أقول: الرواية المشار إليها ما رواه الكليني عن علي بن إبراهيم، عن أبيه عن حماد، عن حريز، عن محمد بن مسلم قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: الرجل يكون محتاجا، فيبعث إليه بالصدقة، فلا يقبلها على وجه الصدقة يأخذه من ذلك ذمام و استحياء و انقباض، أ فنعطيها إياه على غير ذلك الوجه و هي منا صدقة؟ فقال: لا إذا كانت زكاة فله أن يقبلها، فإن لم يقبلها على وجه الزكاة فلا تعطها إياه، و ما ينبغي له أن يستحيي مما فرض الله عز و جل، إنما هي فريضة الله فلا يستحيي منها . و أقول: يمكن حملها على ما إذا حصل الشك عند امتناعه من استحقاقه للزكاة.

divider