شناسه حدیث :  ۴۲۴۶۹۸

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۳  ,  صفحه۲۲۵  

عنوان باب :   الجزء الثالث عشر سورة الصّفّ [سورة الصف (61): الآیات 3 الی 6]

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

و في كتاب التّوحيد ، في باب مجلس الرّضا - عليه السّلام - مع أصحاب المقالات: قال الجاثليق للرّضا - عليه السّلام-: ما تقول في نبوّة عيسى و كتابه، هل تنكر منهما شيئا؟ قال الرّضا - عليه السّلام-: أنا مقرّ بنبوّة عيسى و كتابه و ما بشّر به أمّته و أقرّت به الحواريّون، و كافر بنبوّة كلّ عيسى لم يقرّ بنبوّة محمّد و كتابه و لم يبشّر به أمّته. قال الجاثليق: أليس إنّما تقطع الأحكام بشاهدي عدل؟ قال: بلى. قال: فأقم شاهدين من غير أهل ملّتك على نبوّة محمّد ممّن لا تنكره النّصرانيّة، و سلنا مثل ذلك من غير أهل ملّتنا. قال الرّضا - عليه السّلام-: الآن جئت بالنّصفة، يا نصرانيّ، ألا تقبل منّي العدل المقدّم عند المسيح، عيسى بن مريم؟ قال الجاثليق: و من هذا العدل، سمّه لي؟ قال : ما تقول في يوحنّا الدّيلميّ؟ قال: بخ بخ، ذكرت أحبّ النّاس إلى المسيح. قال: فأقسمت عليك، هل نطق الإنجيل أنّ يوحنّا قال: إنّ المسيح أخبرني بدين محمّد العربيّ و بشّرني به أنّه يكون من بعده، فبشّرت به الحواريّين فآمنوا به؟ قال الجاثليق: قد ذكر ذلك يوحنّا عن المسيح، و بشّر بنبوّة رجل و أهل بيته و وصيّه، و لم يلخّص متّى يكون ذلك، و لم يسمّ لنا القوم فنعرفهم. قال الرّضا - عليه السّلام-: فإن جئناك بمن يقرأ الإنجيل فتلا عليك ذكر دين محمّد و أهل بيته و أمّته ، أ تؤمن به؟ قال: بلى . قال الرّضا - عليه السّلام - لقسطاس الرّومّي: كيف حفظك للسّفر الثّالث من الإنجيل؟ قال: ما أحفظني له! ثمّ التفت إلى رأس الجالوت فقال له: أ لست تقرأ الإنجيل؟ قال: بلى، لعمري. قال: فخذ عليّ السّفر الثّالث، فإن كان فيه ذكر محمّد - صلّى اللّه عليه و آله - و أهل بيته و أمّته، فاشهدوا لي، و إن لم يكن فيه ذكره فلا تشهدوا لي. ثمّ قرأ - عليه السّلام - السّفر الثّالث، حتّى إذا بلغ ذكر النّبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - وقف. ثمّ قال: يا نصرانيّ، [أسألك بحقّ المسيح و أمّه أتعلم أنّي عالم بالإنجيل؟ قال: نعم. ثمّ تلا علينا ذكر محمّد و أهل بيته و أمّته. ثمّ قال: ما تقول، يا نصرانيّ؟] هذا قول عيسى بن مريم ، فإنّ كذّبت ما نطق به الإنجيل، فقد كذّبت عيسى و موسى، و متى أنكرت هذا الذّكر وجب عليك القتل، لأنّك تكون قد كفرت بربّك و بنبيّك و بكتابك. قال الجاثليق: لا أنكر ما قد بان لي من الإنجيل و أقرّبه. قال الرّضا - عليه السّلام-: اشهدوا على إقراره. ثمّ قال: يا جاثليق، سل عمّا بدا لك. قال الجاثليق: أخبرني عن حواريّ عيسى بن مريم كم كان عدّتهم، و عن علماء الإنجيل كم كانوا؟ قال: الرّضا - عليه السّلام-: على الخبير سقطت، أمّا الحواريّون فكانوا اثني عشر رجلا و كان أعلمهم و أفضلهم الوقاء ، و أمّا علماء النّصارى فكانوا ثلاثة رجال: يوحنّا الأكبر بأخ ، و يوحنّا بقرقيسا ، و يوحنّا الدّيلميّ بزجان و عنده كان ذكر النّبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - و ذكر أهل بيته و أمّته، و هو الّذي بشّر أمّة عيسى - عليه السّلام - و بني إسرائيل به.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد