شناسه حدیث :  ۸۸۱۰۹

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۴  ,  صفحه۹  

عنوان باب :   الجزء الرابع كِتَابُ اَلزَّكَاةِ 2 - بَابُ زَكَاةِ اَلذَّهَبِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ اَلْحَسَنِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنِ اَلْحُلِيِّ فِيهِ زَكَاةٌ قَالَ «لاَ إِلاَّ مَا فُرَّ بِهِ مِنَ اَلزَّكَاةِ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۶  ص ۱۹

موثق. و ذهب الشيخ و جماعة إلى وجوب الزكاة في الحلي و السبائك إذا فر بها من الزكاة كما عرفت، و المشهور العدم. و احتج السيد في الانتصار على وجوب الزكاة إذا أراد الفرار بإجماع الطائفة. ثم قال: فإن قيل: قد ذكر ابن الجنيد أن الزكاة لا تلزم الفأر منها. قلنا: الإجماع قد تقدم ابن الجنيد و تأخر عنه، و إنما عول ابن الجنيد على أخبار رويت عن أئمتنا عليهم السلام تتضمن أنه لا زكاة عليه إن فر بماله، و بإزاء تلك الأخبار ما هو أظهر و أقوى و أولى و أوضح طريقا، تتضمن أن الزكاة تلزمه. و يمكن حمل ما تضمن من الأخبار أن الزكاة لا تلزمه على التقية، فإن ذلك مذهب جميع المخالفين .انتهى. و الأقرب في وجه الجمع حمل أخبار الزكاة على الاستحباب، كما ذكره الشيخ في الاستبصار ،و لا يتعين الحمل على التقية، لأن العامة مختلفون، فذهب مالك و أحمد إلى الوجوب، و الشافعي و أبو حنيفة إلى عدم الوجوب.

divider