شناسه حدیث :  ۸۸۰۰۳

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۱۱  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة كتاب الصلاة ] أَبْوَابُ اَلزِّيَادَاتِ فِي اَلْجُزْءِ اَلثَّانِي مِنْ كِتَابِ اَلصَّلاَةِ 31 بَابٌ مِنَ اَلصَّلَوَاتِ اَلْمُرَغَّبِ فِيهَا

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنِ اِبْنِ فَضَّالٍ قَالَ: سَأَلَ اَلْحَسَنُ بْنُ اَلْجَهْمِ أَبَا اَلْحَسَنِ اَلرِّضَا عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لاِبْنِ أَسْبَاطٍ فَقَالَ لَهُ مَا تَرَى لَهُ وَ اِبْنُ أَسْبَاطٍ حَاضِرٌ وَ نَحْنُ جَمِيعاً نَرْكَبُ اَلْبَحْرَ أَوِ اَلْبَرَّ إِلَى مِصْرَ وَ أَخْبَرَهُ بِخَبَرِ طَرِيقِ اَلْبَرِّ فَقَالَ «اِئْتِ اَلْمَسْجِدَ فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلاَةٍ فَرِيضَةٍ فَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ وَ اِسْتَخِرِ اَللَّهَ مِائَةَ مَرَّةٍ ثُمَّ اُنْظُرْ أَيُّ شَيْءٍ يَقَعُ فِي قَلْبِكَ فَاعْمَلْ بِهِ» وَ قَالَ لَهُ اَلْحَسَنُ اَلْبَرُّ أَحَبُّ إِلَيَّ قَالَ «وَ إِلَيَّ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۵  ص ۵۹۵

موثق كالصحيح. قوله: و نحن كلام ابن فضال و عطف على ابن أسباط‍ أي: نحن أيضا كنا حاضرين جميعا وقت السؤال. و يحتمل أيضا أن يكون كلام ابن الجهم عطفا على ابن أسباط‍، أي: كان هذا السؤال له و كنا جميعا نريد مصر، لكنه بعيد. و يؤيده أن في بعض النسخ نركب بالنون. قوله: و أخبره أي: ابن الجهم، أو ابن أسباط‍. قوله: بخبر طريق البر أي: أنه مخوف، و لذا تردد بينه و بين البحر. و يؤيده أنه روى في الكافي بعد هذا الخبر عن ابن أسباط‍ قال: قلت لأبي الحسن عليه السلام: جعلت فداك ما ترى آخذ برا أو بحرا، فإن طريقنا مخوف شديد الخطر، فقال: أخرج برا و لا عليك أن تأتي مسجد رسول الله صلى الله عليه و آله - إلى آخر الخبر . و في الكافي في الخبر الذي رواه الشيخ، فقال: البر و أت المسجد .و هو أوفق بالخبر الآخر.

divider