شناسه حدیث :  ۸۷۹۱۶

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۳  ,  صفحه۲۹۱  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة كتاب الصلاة ] أَبْوَابُ اَلزِّيَادَاتِ فِي اَلْجُزْءِ اَلثَّانِي مِنْ كِتَابِ اَلصَّلاَةِ 27 - بَابُ صَلاَةِ اَلْكُسُوفِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ اَلْحُسَيْنِ عَنِ اَلْحَجَّالِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: ذَكَرْنَا اِنْكِسَافَ اَلْقَمَرِ وَ مَا يَلْقَى اَلنَّاسَ مِنْ شِدَّتِهِ قَالَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ «إِذَا اِنْجَلَى مِنْهُ شَيْءٌ فَقَدِ اِنْجَلَى» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۵  ص ۵۵۷

صحيح. قوله: و ما يلقى الناس من شدته يحتمل أن يكون المراد من شدته طول الصلاة، أو الخوف من أنه علامة لغضبه تعالى، أو لعدم اطلاع الناس لوقوعه في الليل. و الجواب على الأولين ظاهر، و أما على الثالث فالمراد أنه من أدرك و علم و لما يشرع في الانجلاء يجب عليه، و إن كان بعد ذلك فلا شيء عليه. و لا يخفى أنه على الأول و الثالث يدل على ما ذهبوا إليه في المشهور دون الثاني، و إن كان في الأول أيضا نظر، لاحتمال أن يكون استحباب التطويل موقتا بالشروع و الأداء بالتمام.

divider