شناسه حدیث :  ۸۷۵۱۳

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۳  ,  صفحه۲۰۲  

عنوان باب :   الجزء الثالث [تتمة كتاب الصلاة ] 22 - بَابُ اَلزِّيَادَاتِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ اَلْحُسَيْنِ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ مُوسَى عَنْ جَعْفَرِ بْنِ عِيسَى قَالَ: قَدِمَ أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مَكَّةَ فَسَأَلَنِي عَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ أَعْيَنَ فَقُلْتُ مَاتَ فَقَالَ «مَاتَ» قُلْتُ نَعَمْ قَالَ «فَانْطَلِقْ بِنَا إِلَى قَبْرِهِ حَتَّى نُصَلِّيَ عَلَيْهِ» قُلْتُ نَعَمْ فَقَالَ «لاَ وَ لَكِنْ نُصَلِّي عَلَيْهِ هَاهُنَا» فَرَفَعَ يَدَيْهِ يَدْعُو وَ اِجْتَهَدَ فِي اَلدُّعَاءِ وَ تَرَحَّمَ عَلَيْهِ .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۵  ص ۳۷۱

مجهول. و الحسين بن موسى مشترك بين مجهول و ضعيف. قال الفاضل التستري قدس سره: استعمال الصلاة في عرف الشارع و محاورته بمعنى الدعاء من هذا و أشباهه مع الاستعانة ببعض الأمور يستظهر النافي للحقائق الشرعية. انتهى. و اعلم أن الظاهر من تلك الأخبار أن إطلاق الصلاة عليها مجاز في عرف الشرع، و استعمل بالمعنى اللغوي، فالاستدلال بعموم ما ورد في شرائط‍ الصلاة مطلقا لهذه الصلاة مشكل، و لذا اختلفوا في غير استقبال القبلة و القيام من شرائط‍ الصلاة، كستر العورة و الطهارة و غيرهما. و أما الاستقبال فلا ريب في اشتراطه مع الإمكان و كذا القيام، و الأحوط‍ رعاية الجميع، و إن كان عدم الاشتراط‍ أقوى.

divider