شناسه حدیث :  ۸۵۸۴۴

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۰۹  

عنوان باب :   اَلْجُزْءُ اَلثَّانِي كِتَابُ اَلصَّلاَةِ 8 - بَابُ كَيْفِيَّةِ اَلصَّلاَةِ وَ صِفَتِهَا وَ شَرْحِ اَلْإِحْدَى وَ خَمْسِينَ رَكْعَةً وَ تَرْتِيبِهَا وَ اَلْقِرَاءَةِ فِيهَا وَ اَلتَّسْبِيحِ فِي رُكُوعِهَا وَ سُجُودِهَا وَ اَلْقُنُوتِ فِيهَا وَ اَلْمَفْرُوضِ مِنْ ذَلِكَ وَ اَلْمَسْنُونِ

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ اَلْبَرْقِيِّ عَنْ سَعْدِ بْنِ سَعْدٍ اَلْأَشْعَرِيِّ عَنْ أَبِي اَلْحَسَنِ اَلرِّضَا عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ سَجْدَةِ اَلشُّكْرِ فَقَالَ «أَيُّ شَيْءٍ سَجْدَةُ اَلشُّكْرِ» فَقُلْتُ لَهُ إِنَّ أَصْحَابَنَا يَسْجُدُونَ بَعْدَ اَلْفَرِيضَةِ سَجْدَةً وَاحِدَةً وَ يَقُولُونَ هِيَ سَجْدَةُ اَلشُّكْرِ فَقَالَ «إِنَّمَا اَلشُّكْرُ إِذَا أَنْعَمَ اَللَّهُ تَعَالَى عَلَى عَبْدِهِ اَلنِّعْمَةَ أَنْ يَقُولَ «سُبْحٰانَ اَلَّذِي سَخَّرَ لَنٰا هٰذٰا وَ مٰا كُنّٰا لَهُ مُقْرِنِينَ `وَ إِنّٰا إِلىٰ رَبِّنٰا لَمُنْقَلِبُونَ» «وَ اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ اَلْعٰالَمِينَ» » .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۳  ص ۶۲۱

صحيح. و قال في المدارك: استحباب سجدتي الشكر عند تجدد النعم و دفع النقم قول علمائنا و أكثر العامة، و استحبابهما عقيب الصلاة شكرا على التوفيق لأدائها، فقال في التذكرة: أنه مذهب علمائنا أجمع، خلافا للجمهور. و يستحب فيهما الدعاء، و أفضله المأثور، و روي أن أدناه أن يقول شكرا لله ثلاثا. و يستحب أن يكون عقيب تعقيبه. و يستحب تعفير الجبينين بينهما، و به يتحقق تعدد السجود، و هو مستحب باتفاقنا . قوله: و ما كنا له مقرنين قال في القاموس: أقرن للأمر أطاقه .

divider