شناسه حدیث :  ۸۵۷۹۰

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۲  ,  صفحه۹۶  

عنوان باب :   اَلْجُزْءُ اَلثَّانِي كِتَابُ اَلصَّلاَةِ 8 - بَابُ كَيْفِيَّةِ اَلصَّلاَةِ وَ صِفَتِهَا وَ شَرْحِ اَلْإِحْدَى وَ خَمْسِينَ رَكْعَةً وَ تَرْتِيبِهَا وَ اَلْقِرَاءَةِ فِيهَا وَ اَلتَّسْبِيحِ فِي رُكُوعِهَا وَ سُجُودِهَا وَ اَلْقُنُوتِ فِيهَا وَ اَلْمَفْرُوضِ مِنْ ذَلِكَ وَ اَلْمَسْنُونِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

وَ عَنْهُ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ اَلْمُكَارِي وَ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ بُكَيْرٍ عَنْ عُبَيْدِ بْنِ زُرَارَةَ وَ أَبِي إِسْحَاقَ ثَعْلَبَةَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أُصَلِّي بِ‍ «قُلْ هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ» فَقَالَ «نَعَمْ قَدْ صَلَّى رَسُولُ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ فِي كِلْتَا اَلرَّكْعَتَيْنِ بِ‍ «قُلْ هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ» وَ لَمْ يُصَلِّ قَبْلَهَا وَ لاَ بَعْدَهَا - بِ‍ «قُلْ هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ» أَتَمَّ مِنْهَا» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۳  ص ۵۸۲

موثق كالصحيح. قوله عليه السلام: لم يصل كأنه على بناء المجهول، و يحتمل المعلوم. و كان الغرض أن مدار الفضل على حضور القلب و اطمئنانه و سائر الشرائط‍ القلبية، فربما كانت الصلاة مع السور القصار أفضل منها مع السور الطوال، و قد يقال بقل متعلق ب‍ أتم أي: لم يصل بأتم منها بسبب قل هو الله أحد. و يحتمل أن يكون المراد ب‍ قل هو الله أحد كون القراءة في إحدى الركعتين بها و في الأخرى بالطوال، فيكون إشعارا بأنه لا بد من قراءة التوحيد في إحداهما إلا ما استثني كالجمعة، و لعله وجه قريب، و الأول الذي خطر بالبال أيضا كأنه أقرب.

divider