شناسه حدیث :  ۸۴۲۷۹

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۳۹  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ اَلطَّهَارَةِ 6 - بَابُ حُكْمِ اَلْجَنَابَةِ وَ صِفَةِ اَلطَّهَارَةِ مِنْهَا

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

وَ أَخْبَرَنِي اَلشَّيْخُ أَيَّدَهُ اَللَّهُ تَعَالَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ اَلْحَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ حَكَمِ بْنِ حُكَيْمٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنْ غُسْلِ اَلْجَنَابَةِ فَقَالَ «أَفِضْ عَلَى كَفِّكَ اَلْيُمْنَى مِنَ اَلْمَاءِ فَاغْسِلْهَا ثُمَّ اِغْسِلْ مَا أَصَابَ جَسَدَكَ مِنْ أَذًى ثُمَّ اِغْسِلْ فَرْجَكَ وَ أَفِضْ عَلَى رَأْسِكَ وَ جَسَدِكَ فَاغْتَسِلْ فَإِنْ كُنْتَ فِي مَكَانٍ نَظِيفٍ فَلاَ يَضُرُّكَ أَلاَّ تَغْسِلَ رِجْلَيْكَ وَ إِنْ كُنْتَ فِي مَكَانٍ لَيْسَ بِنَظِيفٍ فَاغْسِلْ رِجْلَيْكَ» قُلْتُ إِنَّ اَلنَّاسَ يَقُولُونَ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَ اَلصَّلاَةِ قَبْلَ اَلْغُسْلِ فَضَحِكَ وَ قَالَ «أَيُّ وُضُوءٍ أَنْقَى مِنَ اَلْغُسْلِ وَ أَبْلَغُ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱  ص ۵۰۶

صحيح أيضا. قوله عليه السلام: و أي وضوء أنقى من الغسل قال الفاضل التستري رحمه الله: إن قلت: قد نفى عليه السلام وضوء الصلاة في هذه الرواية معللا بما حاصله أن الغسل يكفي فيه، فكيف يمكن إيجاب الوضوء مع غسل الجنابة على ما اقتضاه الكلمات المتقدمة؟ قلت: يحتمل أن يكون المراد من قوله وضوء الصلاة الإشعار بأن الناس يثبتون الوضوء المتعارف عند الشرع المبين كيفيته في باب الصلاة أي وضوء على ذلك الوجه، دفعا لما يتخيل من حمل الوضوء على معناه اللغوي، لأن المراد نفي وضوء الصلاة لأجل الصلاة. و الحاصل أن هذه الإضافة ليست نصا على معنى اللام، و يحتمل أن تكون لأدنى ملابسة كما سيجيء، و لو صرح باللام أمكننا أن نقول: المنفي الوضوء الذي جعل للصلاة لأجل رفع حدث الجنابة لا لأجل الصلاة، و لعل على هذا تنزل الأخبار الآتية. و بالجملة إن قلنا بعموم قوله تعالى إِذٰا قُمْتُمْ الآية - كما يفهم من طائفة- أشكل الخروج عنها بأخبار الآحاد إذا تطرق في متنها الاحتمال كما يتطرق في سندها. نعم إن ثبت في هذا المقام بالإجماع و قبلنا ذلك سقطت ثمرة النزاع في دلالة الأخبار على ذلك و عدمها.

divider