شناسه حدیث :  ۸۳۹۳۹

  |  

نشانی :  تهذيب الأحکام  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۲  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ اَلطَّهَارَةِ 1 - بَابُ اَلْأَحْدَاثِ اَلْمُوجِبَةِ لِلطَّهَارَةِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

وَ بِهَذَا اَلْإِسْنَادِ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِي مَرْيَمَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مَا تَقُولُ فِي اَلرَّجُلِ يَتَوَضَّأُ ثُمَّ يَدْعُو جَارِيَتَهُ فَتَأْخُذُ بِيَدِهِ حَتَّى يَنْتَهِيَ إِلَى اَلْمَسْجِدِ فَإِنَّ مَنْ عِنْدَنَا يَزْعُمُونَ أَنَّهَا اَلْمُلاَمَسَةُ فَقَالَ «لاَ وَ اَللَّهِ مَا بِذَلِكَ بَأْسٌ وَ رُبَّمَا فَعَلْتُهُ وَ مَا يَعْنِي بِهَذَا «أَوْ لاٰمَسْتُمُ اَلنِّسٰاءَ» إِلاَّ اَلْمُوَاقَعَةَ دُونَ اَلْفَرْجِ» .
زبان شرح:

ملاذ الأخیار ; ج ۱  ص ۱۱۰

موثق. و أحمد هو ابن أبي نصر، لروايته عن أبان. فتأخذ بيده إما: لكونه أعمى، أو للالتذاذ. يزعمون أنها الملامسة اللام للعهد، أي: الملامسة التي قال سبحانه في قوله أَوْ لاٰمَسْتُمُ اَلنِّسٰاءَ * . ما يعني بهذا الإشارة مبهم يفسره أو لامستم دون الفرج أي: في الفرج و عنده. و في الاستبصار: إلا المواقعة في الفرج .و هو أصوب.

divider