شناسه حدیث :  ۸۱۰۱۲

  |  

نشانی :  تفسير الصافي  ,  جلد۳  ,  صفحه۳۳۶  

عنوان باب :   الجزء الثالث سورة الأنبياء [سورة الأنبياء (21): آیة 29]

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و في التّوحيد عن الكاظم عن أبيه عن آبائه عن رسول اللّه صلوات اللّه عليه و عليهم قال: انّما شفاعتي لأهل الكبائر من أمّتي فامّا المحسنون منهم فما عليهم من سبيل قيل يا بن رسول اللّه صلّى اللّٰه عليه و آله كيف يكون الشفاعة لأهل الكبائر و اللّه تعالى يقول وَ لاٰ يَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ اِرْتَضىٰ و من يرتكب الكبيرة لا يكون مرتضى فقال ما من مؤمن يرتكب ذنباً الاّ سٰائه ذلك و ندم عليه. و قد قال النّبي صلّى اللّٰه عليه و آله كفى بالنّدم توبة و قال من سرّته حسنة و ساءته سيّئة فهو مؤمن فمن لم يندم على ذنب يرتكبه فليس بمؤمن و لم تجب له الشفاعة و كان ظالماً و اللّه تعالى ذكره يقول مٰا لِلظّٰالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَ لاٰ شَفِيعٍ يُطٰاعُ فقيل له يا ابن رسول اللّٰه و كيف لا يكون مؤمناً من لم يندم على ذنب يرتكبه فقال ما من أحد يرتكب كبيرة من المعاصي و هو يعلم أنّه سيعاقبه عليها الاّ ندم على ما ارتكب و متى ندم كان تائباً مستحقّاً للشفاعة و متى لم يندم عليها كان مصرّاً و المصرّ لا يغفر له لأنّه غير مؤمن بعقوبة ما ارتكب و لو كان مؤمناً بالعقوبة لندم و قد قال النبيّ صلّى اللّٰه عليه و آله لا كبيرة مع الاستغفار و لاٰ صغيرة مع الإصرار و أمّا قول اللّٰه عزّ و جلّ وَ لاٰ يَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ اِرْتَضىٰ فإنّهم لا يشفعون الاّ لمن ارتضى اللّٰه دينه و الدين الإقرار بالجزاء على الحسنات السيئات فمن ارتضى دينه ندم على ما ارتكبه من الذّنوب لمعرفته بعاقبته في القيامة.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد