شناسه حدیث :  ۷۹۰۹۱

  |  

نشانی :  تفسير الصافي  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۱۳  

عنوان باب :   الجزء الثاني سورة الأعراف [سورة الأعراف (7): آیة 79]

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

في الكافي عن الباقر عليه السلام : أنّ رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم سأل جبرئيل عليه السلام كيف كان مهلك قوم صالح ؟ فقال يا محمّد أنّ صالحاً بعث إلى قومه و هو ابن ستّ عشرة سنة فلبث فيهم حتّى بلغ عشرين و مائة سنة لا يجيبونه الى خير قال و كان لهم سبعون صنماً يعبدونها من دون اللّٰه فلما رأى ذلك منهم قال يا قوم إنّي بعثت إليكم و أنا ابن ستّ عشرة سنة و قد بلغت عشرين و مائة سنة و أنا أعرض عليكم أمرين إن شئتم فاسألوني حتّى أسأل إلهي فيجيبكم فيما سألتموني الساعة و ان شئتم سألت آلهتكم فان أجابتني بالذي أسألها خرجت عنكم فقد سئمتكم و سئمتموني فقالوا قد أنصفت يا صالح فاتعدوا ليوم يخرجون فيه قال فخرجوا بأصنامهم الى ظهرهم ثمّ قربوا طعامهم و شرابهم فأكلوا و شربوا فلما ان فرغوا دعوه و قالوا يا صالح سل فقال لكبيرهم ما اسم هذا؟ قالوا فلان. فقال له صالح يا فلان أجب فلم يجبه فقال صالح ما له لا يجيب قالوا ادع غيره قال فدعاه كلها بأسمائها فلم يجبه منها شيء فأقبلوا على أصنامهم فقالوا لها ما لك لا تجيبين صالحاً فلم تجب فقالوا تنحّ عنّا و دعنا و آلهتنا ساعة ثمّ نحّوا بسطهم و فرشهم و نحّوا ثيابهم و تمّرغوا على التراب و طرحوا التراب على رؤوسهم و قالوا لأصنامهم لئن لم تجيبي صالحاً اليوم لنفضحنّ قال ثمّ دعوه فقالوا يا صالح ادعها فدعاها فلم تجبه. فقال لهم: يا قوم قد ذهب صدر النهار و لا أرى آلهتكم تجيبني فاسألوني حتّى أدعوا إلهي فيجيبكم الساعة فانتدب له منهم سبعون رجلاً من كبرائهم و المنظور إليهم منهم فقالوا يا صالح نحن نسألك فان أجابك ربّك اتبعناك و أجبناك و يبايعك جميع أهل قريتنا. فقال لهم صالح سلوني ما شئتم فقالوا تقدم بنا الى هذا الجبل و كان الجبل قريباً منهم فانطلق معهم صالح فلمّا انتهوا الى الجبل قالوا يا صالح ادع لنا ربّك يخرج لنا من هذا الجبل الساعة ناقة حمراء شقراء و بَرْاء و عَشْراء بين جنبيها ميل فقال لهم صالح لقد سألتموني شيئاً يعظم عليّ و يهون على ربّي تعالى. قال: فسأل اللّٰه تعالى صالح ذٰلك فانصدع الجبل صدعاً كادت تطير منه عقولهم لما سمعوا ذٰلك ثمّ اضطرب ذلك الجبل اضطراباً شديداً كالمرأة إذا أخذها المخاض ثمّ لم يفجأهم الا رأسها قد طلع عليهم من ذلك الصدع فما استتمّت رقبتها حتّى اجترت ثمّ خرج سائر جسدها ثمّ استوت قائمة على الأرض فلما رأوا ذلك قالوا يا صالح ما أسرع ما أجابك ربك ادع لنا ربّك يخرج لنا فصيلها فسأل اللّٰه ذلك فرمت به فدب حولها. فقال لهم يا قوم أبقي شيء؟ قالوا لا انطلق بنا إلى قومنا نخبرهم بما رأينا و هم يؤمنون بك. قال فرجعوا فلم يبلغ السبعون إليهم حتّى ارتد منهم أربعة و ستون رجلاً و قالوا سحر و كذب. قال فانتهوا إلى الجميع و قال الستة حقّ و قال الجميع سِحر و كذب. قال فانصرفوا على ذلك ثمّ ارتاب من الستّة واحد فكان فيمن عقرها، قال الرّاوي فحدثت بهذا الحديث رجلاً من أصحابنا يقال له سعيد بن يزيد فأخبرني أنّه رأى الجبل الذي خرجت منه بالشام فرأيت جنبها قد حك الجبل فأثر جنبها فيه و جبل آخر بينه و بين هذا ميل.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد