شناسه حدیث :  ۷۹۰۱۸

  |  

نشانی :  تفسير الصافي  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۹۳  

عنوان باب :   الجزء الثاني سورة الأعراف [سورة الأعراف (7): آیة 33]

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

في الكافي و العيّاشيّ عن الكاظم عليه السلام: فامّا قوله مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا يعني الزّنا المعلن و نصب الرايات التي كانت ترفعها الفواجر الفواحش في الجاهلية و امّا قوله عزّ و جلّ وَ مٰا بَطَنَ يعني ما نكح من أزواج الآباءِ لأنّ الناس كانوا قبل أن يبعث النبيّ صلّى اللّٰه عليه و آله إذا كان للرجل زوجة و مات عنها تزوّجها ابنه من بعده إذا لم تكن أمّه فحرّم اللّٰه عزّ و جلّ ذٰلك و امّا اَلْإِثْمَ فانّها الخمر بعينها و قد قال اللّٰه عزّ و جلّ في موضع آخر يَسْئَلُونَكَ عَنِ اَلْخَمْرِ وَ اَلْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمٰا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ فامّا الإثم في كتاب اللّٰه فهي الخمر و الميسر و إثمهما كبير. و زاد العيّاشيّ بعد قوله و الميسر أخيراً: فهي النّرد قال و إثمهما كبير و امّا قوله وَ اَلْبَغْيَ فهي الزّنا سرّاً.

معرفة القرآن علی ضوء الکتاب و السنة،محمدی ریشهری،ج ۲،ص ۳۰۸

...لْإِثْمَ وَ اَلْبَغْيَ بِغَيْرِ اَلْحَقِّ» ، فَأَمّا قَولُهُ «مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا» يَعنِي الزِّنا المُعلَنَ ونَصبَ الرّاياتِ الَّتي كانَت تَرفَعُها الفَواجِرُ لِلفَواحِشِ فِي الجاهِلِيَّةِ، وأمّا قَولُهُ( عز وجل) «وَ مٰا بَطَنَ» يَعني ما نَكَحَ مِنَ الآباءِ؛ لِأَنَّ النّاسَ كانوا قَبلَ أن يُبعَثَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله إذا كانَ لِلرَّجُلِ زَوجَةٌ وماتَ عَنها، تَزَوَّجَها ابنُهُ مِن بَعدِهِ إذا لَم تَكُن اُمَّهُ فَحَرَّمَ اللّٰهُ( عز وجل) ذٰلِكَ. وأمَّا «اَلْإِثْمَ» فَإِنَّها الخَمرَةُ بِعَينِها، وقَد قالَ اللّٰهُ( عز وجل) في مَوضِع آخَرَ «يَسْئَلُونَكَ عَنِ اَلْخَمْرِ وَ اَلْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمٰا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ» فَأَمَّا الإِثمُ في كِتابِ اللّٰهِ فَهِيَ الخَمرَةُ وَالمَيسِرُ، وإثمُهُما أكبَرُ كَما قالَ اللّٰهُ تَعالىٰ.
قالَ فَقال...

divider
از ۹