شناسه حدیث :  ۷۸۳۳۰

  |  

نشانی :  تفسير الصافي  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۸۵  

عنوان باب :   الجزء الأول سورة النساء [سورة النساء (4): آیة 94]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

القمّيّ : نزلت لما رجع رسول اللّٰه من غزوة خيبر و بعث أسامة بن زيد في خيل إلى بعض اليهود في ناحية فدك ليدعوهم إلى الإسلام و كان رجل من اليهود يقال له مرداس بن نهيك الفدكي في بعض القرى فلما أحس بخيل رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم جمع ماله و أهله و صار في ناحية الجبل فأقبل يقول أشهد أن لا إله إلاّ اللّٰه و أشهد أن محمّداً رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم فمر به أسامة بن زيد فطعنه فقتله فلما رجع إلى رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم أخبره بذلك فقال له رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم قتلت رجلاً شهد أن لا إله إلاّ اللّٰه و اني رسول اللّٰه فقال يا رسول اللّٰه انما قالها تعوذاً من القتل فقال رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم أ فلا شققت الغطاء عن قلبه لا ما قال بلسانه قبلت و لا ما كان في نفسه علمت فحلف أسامة بعد ذلك أن لا يقتل أحداً قال أشهد أن لا إله إلاّ اللّٰه و أن محمّداً رسول اللّٰه صلّى اللّٰه عليه و آله و سلم فتخلف عن أمير المؤمنين عليه السلام في حروبه و أنزل اللّٰه في ذلك وَ لاٰ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقىٰ إِلَيْكُمُ اَلسَّلاٰمَ الآية.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد