شناسه حدیث :  ۷۴۲۲۱

  |  

نشانی :  مناقب الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام  ,  جلد۲  ,  صفحه۸۱  

عنوان باب :   المجلد الثاني الجزء الخامس من كتاب مناقب امير المؤمنين على بن ابى طالب صلوات الله عليه رواية ابى جعفر محمد بن سليمان الكوفى رحمه الله [المتوفى فى بداية القرن الرابع] [الباب الخامس و الخمسون:] باب تمام ذكر فنون من فضائل أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب صلوات اللّه عليه [ما تصدّق به عليه السلام من العيون و المزارع و البساتين و كتب بيده الكريمة كتاب الوقف و الصدقة]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

[و بالسند المتقدم قال:] حدثنا محمد/ 132 /ب/قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد و محمد بن عبد الرحمن بن القاسم قالا: حدثنا عيسى بن عبد اللّه بن محمد بن عمر بن عليّ عن جماعة من أهله. و حدثني عليّ بن حكيم عن الربيع بن عبد اللّه عن عبد اللّه بن حسين عن محمد بن عليّ قالوا: كان أبو نيزر من أبناء بعض ملوك الأعاجم فرغب في الإسلام فأتى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم و كان معه فلمّا توفّي رسول اللّه صار مع فاطمة و ولدها رحمة اللّه عليهم. قال أبو نيزر: جاءني عليّ بن أبي طالب و أنا أقوم بالضيعتين عين أبي نيزر و البغيبغة فقال: هل عندك من طعام؟ فقلت: [عندنا] طعام لا أرضاه لك قرع من قرع الضيعة صنعته بإهالة سنخة فقال: عليّ به. فقام إلى الربيع-[و هو الجدول]-فغسل يده فأصاب من ذلك شيئا ثم رجع إلى الربيع فغسل يده بالرمل حتّى أنقاها ثم ضمّ يديه كلّ واحدة إلى أختها ثم شرب بها حسا من الربيع [ثم] قال: يا أبا نيزر [إنّ] الأكفّ أنظف الآنية ثم مسح [من] ذلك الماء على بطنه ثم قال: من أدخله بطنه النار فأبعده اللّه. ثمّ أخذ المعول و انحدر إلى العين فأقبل يضرب فيها و أبطأ عليه الماء فخرج [و] قد تفضّخت جبهته عرقا فاستشفّ العرق من جبينه ثم أخذ المعول و عاد إلى العين فأقبل يضرب فيها و جعل يهينم فانثالت كأنّها عنق جزور فخرج مسرعا فقال: أشهد اللّه أنّها صدقة عليّ بدواة و صحيفة!! قال [أبو نيزر]: فعجلت بها إليه فكتب [عليه السلام]: بسم اللّه الرحمن الرحيم هذا ما تصدّق به عبد اللّه عليّ أمير المؤمنين تصدّق بالضيعتين المعروفتين بعين أبي نيزر و البغيبغة على فقراء أهل المدينة و ابن السبيل ليقي اللّه وجهي حرّ النار يوم القيامة و لا تباعا و لا توهبا حتّى يرثهما اللّه و هو خير الوارثين إلاّ أن يحتاج الحسن [أ] و الحسين فهما طلق لهما ليس لأحد غيرهما. قال [أبو نيزر]: فركب الحسين دين/ 133 /أ/فحمل إليه معاوية بعين أبي نيزر مائتي ألف دينار فأبى [الحسين] أن يبيع و قال: إنّما تصدّق بها أبي ليقي اللّه بها وجهه حرّ النار .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد