شناسه حدیث :  ۷۳۸۲۸

  |  

نشانی :  مناقب الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۵۳  

عنوان باب :   المجلد الأول الجزء الثاني من مناقب [الإمام] أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب صلوات اللّه عليه و رحمة رواية أبي جعفر محمّد بن سليمان الكوفي رحمه اللّه و صلّى اللّه على سيّدنا محمّد و على آله و سلّم [الباب الرابع و العشرون:] باب ذكر أنّ عليّا رضي اللّه عنه أوّل من آمن برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم [و أنّه] أوّل من أسلم و صلّى

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام)

محمّد بن سليمان قال: حدّثنا خضر بن أبان الهاشمي و أحمد بن حازم الغفاري و محمّد بن منصور المرادي قالوا: حدّثنا يحي بن عبد الحميد الحمّاني عن قيس بن الربيع عن الأعمش عن عباية بن ربعي: عن أبي أيّوب الأنصاري قال: مرض النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مرضة فأتته فاطمة تعوده و هو ناقه فلمّا رأت ما برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خنقتها العبرة حتّى جرت دموعها على خدّها [ف‍] قال [لها النبي] يا فاطمة أ ما علمت أنّ اللّه اختار من أهل الأرض أباك فبعثه نبيّا ثمّ اختار منهم بعلك فأوحى إليّ فأنكحته . أ ما علمت يا فاطمة أنّي بكرامة اللّه إيّاك زوّجتك أعظمهم حلما و أقدمهم سلما و أكثرهم علما؟ فسرّت بذلك فاطمة و استبشرت بما قال لها رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم فأراد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن يزيدها من مزيد الخير كلّه الذي قسم اللّه لمحمّد و آل محمّد فقال لها: يا فاطمة و لعليّ ثمانية أضراس ثواقب: إيمان باللّه و رسوله و علمه و حكمته و زوجته فاطمة و سبطاه الحسن و الحسين و أمره بالمعروف و نهيه عن المنكر و قضاؤه بكتاب اللّه. يا فاطمة إنّا أهل بيت أعطينا سبع خصال لم يعطها أحد من الأوّلين قبلنا و لا يدركها أحد من الآخرين غيرنا، نبيّنا خير الأنبياء و هو أبوك ، و وصيّنا خير الأوصياء و هو بعلك و شهيدنا خير الشهداء و هو عمّك و منّا من له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنّة حيث يشاء و هو ابن عمّك/ ۵۶ /أ/و منّا سبطا [هذه] الأمّة و هما ابناك الحسن و الحسين و منّا و الذي نفس محمّد بيده مهديّ هذه الأمّة.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد