شناسه حدیث :  ۷۳۳۱۶

  |  

نشانی :  غرر الأخبار و درر الآثار في مناقب أبي الائمة الأطهار علي علیه السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۸۶  

عنوان باب :   الفصل الثاني و العشرون في نظير هذا ممّا ننقله عن كتاب السقيفة

معصوم :   امام حسن مجتبی (علیه السلام)

و من الكتاب، قال: دخل الحسن عليه السّلام على معاوية فوجد عنده عمرو بن العاص (و هو يقع فيه عليه السّلام، فقال له الحسن: «أم و اللّه يا عمرو إنّك لا في بيان تنطق و لا عن ضمير يصدق) ، ثكلتك أمّك، و عدمك قومك، أ و ليس من وهن الدّين و إمامه لسفه أن يكون معاوية للمسلمين رئيسا، و أن تكون (أنت) له جليسا؟! أغرّك أن (أمّك جاءها ستّة نفر و صدرت عنها ثمّ) أوغلت في قريش و لست منها، و أنت كالوشيطة فيها من اللحم، أو كالزائدة في العظم ظنون الأبوّة، مجهول الدعوة، و إنّ قريشا تعلم أنّي ابن معتلج البطاح و سليل الأشباح، لا يجهل نسبي و لا أدعى لغير أبي».

هیچ ترجمه ای وجود ندارد