شناسه حدیث :  ۷۱۹۸۸

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۲۳  ,  صفحه۲۸۱  

عنوان باب :   الجزء الثالث و العشرون الإمام محمّد بن عليّ الجواد تاسع أئمّة أهل البيت عليهم السّلام 25 - أبواب المواعظ المأثورة عنه عن آبائه عليهم السلام و كلماته عليه السلام في معان شتّى 1 - باب المواعظ المأثورة عنه، عن آبائه عليهم السلام الجواد، عن آبائه، عن عليّ عليهم السلام

معصوم :   امام جواد (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

معاني الأخبار : حدّثنا محمّد بن القاسم المفسّر الجرجانيّ رحمه اللّه قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الحسينيّ ، عن الحسن بن عليّ الناصر ، عن أبيه ، عن محمّد بن عليّ ، عن أبيه الرضا ، عن أبيه موسى بن جعفر ، عن أبيه جعفر بن محمّد ، عن أبيه محمّد بن عليّ ، عن أبيه عليّ بن الحسين ، عن أبيه الحسين عليهم السلام قال: قيل لأمير المؤمنين عليه السلام : صف لنا الموت. فقال: على الخبير سقطتم، هو أحد ثلاثة امور يرد عليه: إمّا بشارة بنعيم الأبد، و إمّا بشارة بعذاب الأبد، و إمّا تحزين و تهويل و أمره مبهم لا يدرى من أيّ الفرق هو؛ فأمّا وليّنا المطيع لأمرنا فهو المبشّر بنعيم الأبد، و أمّا عدوّنا المخالف علينا فهو المبشّر بعذاب الأبد، و أمّا المبهم أمره الّذي لا يدرى ما حاله فهو المؤمن المسرف على نفسه لا يدري ما يؤول إليه حاله، يأتيه الخبر مبهما مخوفا، ثمّ لن يسوّيه اللّه عزّ و جلّ بأعدائنا لكن يخرجه من النّار بشفاعتنا؛ فاعملوا و أطيعوا، و لا تتّكلوا، و لا تستصغروا عقوبة اللّه عزّ و جلّ، فإنّ من المسرفين من لا تلحقه شفاعتنا إلاّ بعد عذاب ثلاثمائة ألف سنة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد