شناسه حدیث :  ۷۱۱۸۰

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۲۲  ,  صفحه۲۲۷  

عنوان باب :   الجزء الثاني و العشرون [الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام] 9 - أبواب: أحواله عليه السلام مع المأمون 1 - باب طلب المأمون له من المدينة إلى خراسان و مرو، و ما كان عند خروجه منها، و في الطريق إلى البصرة الأخبار: الأصحاب:

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امام جواد (علیه السلام)

كشف الغمّة: من دلائل الحميريّ، عن اميّة بن عليّ، قال: كنت مع أبي الحسن عليه السلام بمكّة في السنة الّتي حجّ فيها، ثمّ صار إلى خراسان و معه أبو جعفر عليه السلام، و أبو الحسن يودّع البيت. فلمّا قضى طوافه عدل إلى المقام فصلّى عنده، فصار أبو جعفر عليه السلام على عنق موفّق يطوف به، فصار أبو جعفر عليه السلام إلى الحجر، فجلس فيه فأطال. فقال له موفّق: قم جعلت فداك. فقال: ما اريد أن أبرح من مكاني هذا إلاّ أن يشاء اللّه، و استبان في وجهه الغمّ، فأتى موفّق أبا الحسن عليه السلام، فقال له: جعلت فداك، قد جلس أبو جعفر في الحجر و هو يأبى أن يقوم. فقام أبو الحسن عليه السلام فأتى أبا جعفر عليه السلام، فقال له: قم يا حبيبي. فقال: ما اريد أن أبرح من مكاني هذا. قال: بلى يا حبيبي. ثمّ قال: كيف أقوم، و قد ودّعت البيت وداعا لا ترجع إليه؟ فقال: قم يا حبيبي. فقام معه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد