شناسه حدیث :  ۷۰۲۳۸

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۲۱  ,  صفحه۶۷  

عنوان باب :   الجزء الحادي و العشرون [الإمام موسى الكاظم عليه السلام] 4 - أبواب فضائله و مناقبه عليه السّلام 1 - باب أنّه خير خلق اللّه في زمانه الكاظم عليه السّلام:

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

كشف الغمة : روى هشام بن أحمر : أنّه ورد تاجر من المغرب و معه جوار، فعرضهنّ على أبي الحسن عليه السّلام ، فلم يختر منهنّ شيئا و قال: أرنا. فقال: عندي اخرى و هي مريضة. فقال: ما عليك أن تعرضها. فأبى، فانصرف. ثمّ إنّه أرسلني من الغد إليه، و قال: قل له: كم غايتك فيها؟ فقال: ما انقصها من كذا و كذا. فقلت: قد أخذتها. فقال: هي لك؛ و لكن أخبرني من الرجل الذي كان معك بالأمس؟ قلت: رجل من بني هاشم . فقال: من أي بني هاشم ؟ قلت: ما عندي أكثر من هذا. فقال: إنّي أخبرك عن هذه الوصيفة؛ إنّي اشتريتها من أقصى المغرب ، فلقيتني امرأة من أهل الكتاب فقالت: ما هذه الوصيفة معك؟ فقلت: اشتريتها لنفسي. فقالت: ما ينبغي أن تكون هذه عند مثلك؛ إنّ هذه الجارية ينبغي أن تكون عند خير أهل الأرض، و لا تلبث عنده إلاّ قليلا حتى تلد منه غلاما ما يولد بشرق الأرض و لا غربها مثله،[يدين له شرق الأرض و غربها] ، قال: فأتيته بها فلم تلبث إلاّ قليلا حتى ولدت عليّا الرضا عليه السّلام .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد