شناسه حدیث :  ۶۸۳۳۰

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۲۰  ,  صفحه۴۰۶  

عنوان باب :   الجزء العشرون [القسم الاول] الامام جعفر بن محمّد الصّادق عليهما السّلام 13 - أبواب أحواله عليه السّلام مع أبي جعفر عبد اللّه الملقّب بالمنصور، و ما أراد الملعون من قتله عليه السّلام مرارا، و شخوصه إلى الكوفة و بغداد 2 - باب استدعاء المنصور الصادق عليه السّلام مرّة ثانية بعد عوده من مكّة إلى المدينة و ما جرى بينهما الأخبار، الأصحاب:

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، ،

المناقب لابن شهرآشوب : في الترغيب و الترهيب عن أبي القاسم الأصفهاني و العقد عن ابن عبد ربّه الاندلسي : أنّ المنصور قال لمّا رآه: قتلني اللّه إن لم أقتلك.
فقال له: إنّ سليمان اعطي فشكر، و إنّ أيّوب ابتلي فصبر، و إنّ يوسف ظلم فغفر، و أنت على إرث منهم، و أحقّ بمن تأسّى بهم.
فقال: إليّ يا أبا عبد اللّه ، فأنت القريب القرابة، و ذو الرحم الواشجة ،السليم الناحية، القليل الغائلة. ثمّ صافحه بيمينه و عانقه بشماله، و أمر له بكسوة و جائزة.
و في خبر آخر عن الربيع : أنّه أجلسه إلى جانبه، فقال له: ارفع حوائجك.
فأخرج رقاعا لأقوام، فقال المنصور : ارفع حوائجك في نفسك.
فقال: لا تدعوني حتّى أجيئك .فقال: ما إلى ذلك [من] سبيل .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد