شناسه حدیث :  ۶۶۰۹۲

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۸  ,  صفحه۵۷  

عنوان باب :   الجزء الثامن عشر 5 - أبواب معجزاته عليه السّلام 2 - أبواب معجزاته عليه السّلام في دفع البليات و العاهات و الآفات و احياء اللّه له عليه السّلام الأموات 1 - باب معجزته عليه السّلام في دفع الجنّ و غيره الاخبار، الأئمّة: الباقر عليه السّلام:

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امام سجاد (علیه السلام)

المناقب لابن شهرآشوب و الخرائج و الجرائح : روي عن أبي الصباح الكناني قال: سمعت الباقر عليه السّلام يقول: خدم أبو خالد الكابلي عليّ بن الحسين عليهما السّلام برهة من الزمان ثمّ شكا شدّة شوقه إلى والدته و سأله الإذن في الخروج إليها. فقال له عليّ بن الحسين عليهما السّلام : يا كنكر إنّه يقدم علينا غدا رجل من أهل الشام له قدر و جاه و مال و [معه] ابنة له قد أصابها عارض من الجنّ و هو يطلب معالجا يعالجها و يبذل في ذلك ماله، فإذا قدم فصر إليه أوّل الناس و قل له: أنا اعالج ابنتك بعشرة آلاف درهم، فإنّه يطمئنّ إلى قولك و يبذل [لك] في ذلك. فلمّا كان من الغد قدم الشاميّ و معه ابنته و طلب معالجا فقال [له] أبو خالد : أنا اعالجها على أن تعطيني عشرة آلاف (درهم، فإن أنتم وفيتم وفيت) على أن لا يعود إليها أبدا، فضمن أبوها له ذلك [فقال أبو خالد لعليّ بن الحسين عليهما السّلام . فقال عليّ بن الحسين عليهما السّلام : إنّه سيغدر بك قال: قد ألزمته [المال]، قال: فانطلق فخذ باذن الجارية اليسرى و قل: يا خبيث يقول لك عليّ بن الحسين عليهما السّلام اخرج من [بدن] هذه الجارية و لا تعد إليها. ففعل كما أمره فخرج عنها و أفاقت الجارية من جنونها. فطالبه بالمال فدافعه، فرجع إلى عليّ بن الحسين عليهما السّلام . فقال [له]: يا أبا خالد أ لم أقل لك إنّه يغدر، و لكن سيعود إليها [غدا] فإذا أتاك فقل: إنّما عاد (إليها) لانّك لم تف بما ضمنت، فإن وضعت عشرة آلاف على يد عليّ ابن الحسين عليهما السّلام «فانّي اعالجها» على أن لا يعود [إليها] أبدا. فلمّا كان بعد ذلك أصابها من الجنّ عارض فأتى أبوها إلى أبي خالد فقال له أبو خالد : ضع المال على يد عليّ بن الحسين عليهما السّلام فانّي اعالجها [على أن لا يعود إليها أبدا] فوضع المال على يد [ي] علي بن الحسين عليهما السّلام ، و ذهب أبو خالد إلى الجارية (فأخذ باذنها اليسرى ثم قال: يا خبيث يقول لك عليّ بن الحسين : اخرج من هذه الجارية و لا تتعرض لها إلاّ بسبيل خير، فانّك) إن عدت أحرقتك بنار اللّه (الموقدة التي تطّلع على الافئدة) [فخرج] و أفاقت الجارية و لم يعد إليها. فأخذ أبو خالد المال، و اذن له في الخروج إلى والدته، فخرج بالمال حتى قدم على والدته .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد