شناسه حدیث :  ۶۵۸۰۳

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۷  ,  صفحه۵۵۳  

عنوان باب :   الجزء السابع عشر 20 - أبواب ثواب البكاء على مصيبته و مصائب سائر الأئمّة و المرثية و غيرها 6 - باب ما قيل من المراثي فيه عليه السّلام الرضيّ:

معصوم :   غير معصوم

كربلا لا زلت كربا و بلا ما لقى عندك آل المصطفى كم على تربك لمّا صرعوا من دم سال و من دمع جرى و ضيوف لفلاة قفرة نزلوا فيها على غير قرى لم يذوقوا الماء حتّى اجتمعوا بحدى السيف على ورد الردى تكسف الشمس شموس منهم لا تدانيها علوّا و ضيا و تنوش الوحش من أجسادهم أرجل السبق و أيمان الندا و وجوها كالمصابيح فمن قمر غاب و من نجم هوى غيرتهنّ الليالي و غدا جائر الحكم عليهنّ البلى يا رسول اللّه لو عاينتهم و هم ما بين قتل و سبا من رميض يمنع الظلّ و من عاطش يسقى أنابيب القنا و مسوق عاثر يسعى به خلف محمول على غير وطا جزّروا جزر الأضاحي نسله ثمّ ساقوا أهله سوق الإما قتلوه بعد علم منهم أنّه خامس أصحاب الكسا ميّت تبكي له فاطمة و أبوها و عليّ ذو العلا و له أيضا شغل الدموع عن الديار بكاؤها لبكاء فاطمة على أولادها لم يخلفوها في الشهيد و قد رأى دفع الفرات يذاد عن ورّادها أ ترى درت أنّ الحسين طريدة لقنا بني الطرداء عند ولادها كانت ماتم بالعراق تعدّها امويّة بالشام من أعيادها ما راقبت غضب النبيّ و قد غدا زرع النبيّ مظنّة لحصادها جعلت رسول اللّه من خصمائها فلبئس ما ادّخرت ليوم معادها نسل النبيّ على صعاب مطيّها و دم الحسين على رءوس صعادها وا لهفتاه لعصبة علويّة تبعت اميّة بعد ذلّ قيادها جعلت عران الذلّ في آنافها و غلاظ و سم الضيم في أجيادها و استأثرت بالأمر عن عيّابها و قضت بما شاءت على أشهادها طلبت تراث الجاهليّة عندها و شفت قديم الغلّ من أحقادها يا يوم عاشوراء كم لك لوعة تترقّص الأشياء من إيقادها أقول: و في بعض الكتاب فيه زيادة: إن قوّضت تلك القباب فإنّهاخرّت عماد الدين قبل عمادها هي صفوة اللّه الّتي أوحى بهاو قضى أوامره إلى أمجادها يروي مناقب فضلها أعداؤهاأبدا فيسندها إلى أضدادها يا فرقة ضاعت دماء محمّدو بنيه بين يزيدها و زيادها صفدا بمال اللّه ملء أكفّهاو أكفّ آل اللّه في أصفادها ضربوا بسيف محمّد أبنائهضرب الغرائب عدن بعد ذيادها يا يوم عاشوراء كم لك لوعةتترقّص الأحشاء من إيقادها ما عدت إلاّ عاد قلبي علّةحزني و لو بالغت في إيرادها

هیچ ترجمه ای وجود ندارد