شناسه حدیث :  ۶۵۶۴۹

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۷  ,  صفحه۴۷۴  

عنوان باب :   الجزء السابع عشر 17 - أبواب عظمة مصيبة، و ما ظهر بعد شهادته من بكاء السماء و الأرض عليه عليه السّلام و انكساف الشمس و القمر و غيرها، و ما ظهر من شهادته في الملائكة و الجنّ و الوحوش و الطيور 4 - باب ضجيج الملائكة إلى اللّه تعالى في أمره، و إنّ اللّه بعثهم لنصره، و بكائهم عليه عليه السّلام الباقر عليه السّلام.

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، حديث قدسی

علل الشرائع : الدقّاق و ابن عصام معا، عن الكلينيّ ، عن القاسم بن العلاء ، عن إسماعيل الفزاريّ ، عن محمّد بن جمهور العميّ ، عن ابن أبي نجران ، عمّن ذكره ، عن الثمالي ، قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام : يا ابن رسول اللّه أ لستم كلّكم قائمين بالحقّ؟ قال: بلى، قلت: فلم سمّي القائم قائما؟ قال: لمّا قتل جدّي الحسين عليه السّلام ضجّت الملائكة إلى اللّه عزّ و جلّ بالبكاء و النحيب و قالوا: إلهنا و سيّدنا أ تغافل عمّن قتل صفوتك و ابن صفوتك، و خيرتك من خلقك؟ فأوحى اللّه عزّ و جلّ إليهم: قرّوا ملائكتي، فو عزّتي و جلالي لأنتقمنّ منهم و لو بعد حين، ثمّ كشف اللّه عزّ و جلّ عن الأئمّة من ولد الحسين عليه السّلام للملائكة، فسرّت الملائكة بذلك فإذا أحدهم قائم يصلّي، فقال اللّه عزّ و جل: بذلك القائم أنتقم منهم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد