شناسه حدیث :  ۶۵۴۰۰

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۷  ,  صفحه۲۵۷  

عنوان باب :   الجزء السابع عشر 13 - أبواب ما جرى عليه عليه السّلام بعد بيعة الناس ليزيد بن معاوية عليهما اللعنة إلى شهادته و أولاده و أصحابه، و لعنة اللّه على ظالميهم و قاتليهم و الراضين بقتلهم و المؤازرين عليهم إلى يوم الدين 1 - باب ما جرى عليه عليه السّلام بعد بيعة الناس ليزيد إلى شهادته الكتب:

معصوم :   امام حسین (علیه السلام)

و روي: أنّ الحرّ لمّا لحق بالحسين عليه السّلام قال رجل من تميم يقال له يزيد بن سفيان: أما و اللّه لو لحقته لأتبعته السنان، فبينما هو يقاتل و إنّ فرسه لمضروب على اذنيه و حاجبيه و إنّ الدماء لتسيل إذ قال الحصين: يا يزيد هذا الحرّ الذي كنت تتمنّاه، قال: نعم، فخرج إليه فما لبث الحرّ أن قتله و قتل أربعين فارسا و راجلا، فلم يزل يقاتل حتّى عرقب فرسه و بقي راجلا و هو يقول: إنّي أنا الحرّ و نجل الحرّأشجع من ذي لبد هزبر و لست بالجبان عند الكرّلكنّني الوقّاف عند الفرّ ثمّ لم يزل يقاتل حتّى قتل رحمه اللّه فاحتمله أصحاب الحسين عليه السّلام حتّى وضعوه بين يدي الحسين عليه السّلام و به رمق، فجعل الحسين عليه السّلام يمسح وجهه و يقول: أنت الحرّ كما سمّتك امّك، و أنت الحرّ في الدنيا، و أنت الحرّ في الآخرة، و رثاه من أصحاب الحسين عليه السّلام و قيل بل رثاه علي بن الحسين عليهما السّلام: لنعم الحرّ حرّ بني رياحصبور عند مختلف الرماح و نعم الحرّ إذ نادى حسينافجاد بنفسه عند الصياح فيا ربّي أضفه في جنانو زوّجه مع الحور الملاح و روي: أنّ الحرّ كان يقول: آليت لا اقتل حتى أقتلاأضربهم بالسيف ضربا معضلا لا ناقلا عنهم و لا معلّلالا عاجزا عنهم و لا مبدلا أحمي الحسين الماجد المؤمّلا و قال المفيد «ره»: فاشترك في قتله أيّوب بن مسرح و رجل آخر من فرسان أهل الكوفة. انتهى كلامه و قال ابن شهر آشوب: قتل نيّفا و أربعين رجلا منهم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد