شناسه حدیث :  ۶۴۹۲۴

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۵  ,  صفحه۲۱۰  

عنوان باب :   الجزء الخامس عشر [القسم الثاني] الإمام علي بن ابي طالب في حديث الغدير [1 - أبواب أخبار يوم الغدير] باب عيد الغدير عند الرسول صلّى اللّه عليه و آله و العترة الطاهرة عليهم السلام الصادق، عن آبائه، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الصادق عليه السلام

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

تفسير فرات : عن جعفر بن محمّد الأزدي ، عن محمّد بن الحسين الصائغ ، عن الحسن بن عليّ الصيرفي ، عن محمّد البزّاز ، عن فرات بن أحنف ، عن أبي عبد اللّه عليه السلام ، قال: قلت: جعلت فداك، للمسلمين عيد أفضل من و و و ؟ قال: فقال لي: نعم أفضلها و أعظمها و أشرفها عند اللّه منزلة: هو اليوم الذي أكمل اللّه فيه الدين، و أنزل على نبيّه محمّد صلّى اللّه عليه و آله : اَلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ اَلْإِسْلاٰمَ دِيناً . قال: قلت و أيّ يوم هو؟ قال: فقال لي: إنّ أنبياء بني إسرائيل كانوا إذا أراد أحدهم أن يعقد الوصيّة و الإمامة من بعده ففعل ذلك، جعلوا ذلك اليوم عيدا، و إنّه اليوم الّذي نصب فيه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عليّا للناس علما و أنزل فيه ما أنزل، و كمل فيه الدين، و تمّت فيه النعمة على المؤمنين. قال: قلت: و أيّ يوم هو في السنة؟ قال: فقال لي: إنّ الأيّام تتقدّم و تتأخّر، و ربّما كان أو أو إلى آخر الأيّام السبعة. قال: قلت: فما ينبغي لنا أن نعمل في ذلك اليوم؟ قال: هو يوم عبادة و صلاة، و شكر للّه، و حمد له و سرور لما منّ اللّه به عليكم من ولايتنا، فإنّي احبّ لكم أن تصوموه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد