شناسه حدیث :  ۶۴۸۰۳

  |  

نشانی :  عوالم العلوم و المعارف و الأحوال من الآیات و الأخبار و الأقوال  ,  جلد۱۵  ,  صفحه۱۲۳  

عنوان باب :   الجزء الخامس عشر [القسم الثاني] الإمام علي بن ابي طالب في حديث الغدير [1 - أبواب أخبار يوم الغدير] 1 - باب أخبار الغدير و ما صدر في ذلك اليوم من النصّ الجليّ الكبير على إمامته عليه السلام و تفسير بعض الآيات النازلة في تلك الواقعة و سائر الأخبار - التي وردت في معناه - الشائعة الأئمّة: الباقر، عن أبيه، عن جدّه، عن أمير المؤمنين عليهم السلام، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله [وحده عليه السلام]

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و منه: عن زياد بن المنذر ، قال: كنت عند أبي جعفر محمّد بن عليّ عليهما السلام [ بالأبطح] و هو يحدّث الناس؛ فقام إليه رجل من أهل البصرة يقال له: عثمان الأعشى - كان يروي عن الحسن البصريّ - فقال: يا ابن رسول اللّه جعلت فداك إنّ الحسن البصريّ يحدّثنا حديثا يزعم أنّ هذه الآية نزلت في رجل، و لا يخبرنا من الرجل: يٰا أَيُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمٰا بَلَّغْتَ رِسٰالَتَهُ تفسيرها: أ تخشى الناس؟ فاللّه يعصمك من الناس. فقال أبو جعفر عليه السلام : ما له! لا قضى اللّه دينه - يعني صلاته - أما إنّه لو شاء أن يخبر به أخبر به، إنّ جبرئيل هبط على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فقال له: إنّ ربّك تبارك و تعالى يأمرك أن تدلّ أمّتك على صلاتهم، فدلّه على الصلاة و احتجّ بها عليه، فدلّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله امّته عليها و احتجّ بها عليهم. ثمّ أتاه، فقال: إنّ اللّه تبارك و تعالى يأمرك أن تدلّ أمّتك على زكاتهم على مثل ما دللتهم عليه من صلاتهم، فدلّه على الزكاة و احتجّ بها عليه، فدلّ رسول اللّه امّته على الزكاة و احتجّ بها عليهم، ثمّ أتاه جبرئيل فقال: إنّ اللّه تعالى يأمرك أن تدلّ أمّتك على صيامهم على مثل ما دللتهم عليه من صلاتهم و زكاتهم، بين و ، يؤتى فيه كذا، و يجتنب فيه كذا فدلّه على الصيام و احتجّ به عليه. فدلّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله امّته على الصيام و احتجّ به عليهم. ثمّ أتاه فقال: إنّ اللّه تبارك و تعالى يأمرك أن تدلّ أمّتك في حجّهم على مثل ما دللتهم عليه في صلاتهم و زكاتهم و صيامهم، فدلّه على الحجّ و احتجّ به عليه. فدلّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله امّته على الحجّ و احتجّ به عليه. ثمّ أتاه فقال: إنّ اللّه تبارك و تعالى يأمرك أن تدلّ أمّتك من وليّهم، على مثل ما دللتهم عليه في صلاتهم و زكاتهم و صيامهم و حجّهم. قال: فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله : ربّ أمّتي حديثو عهد . فأنزل اللّه: يٰا أَيُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمٰا بَلَّغْتَ رِسٰالَتَهُ . تفسيرها: أ تخشى الناس؟! فاللّه يعصمك من الناس. فقام رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فأخذ بيد عليّ بن أبي طالب فرفعها، فقال: «من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه، و عاد من عاداه، و انصر من نصره و اخذل من خذله، و أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه» .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد