شناسه حدیث :  ۵۷۲۸۶

  |  

نشانی :  تسلیة المُجالس و زینة المَجالس (مقتل الحسین علیه السلام)  ,  جلد۲  ,  صفحه۱۰  

عنوان باب :   الجزء الثاني المجلس الرابع في خصائص الامام الثاني سبط المصطفى، و رابع أصحاب الكساء، ذي المآثر و المنن، مولانا و سيّدنا أبي محمد الحسن، فصل فيما ورد في فضل السيّد الشكور، و الامام الصبور، سبط خير المرسلين، و رهط إمام المتّقين، و نجل سيّد الوصيّين، و نتيجة سيّدة نساء العالمين، رابع الخمسة الميامين، و ثالث الأولياء المنتجبين، الّذي جعله اللّه و أخاه أشرف خلقه أجمعين.

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام)

محمد بن إسحاق ، بالاسناد: جاء أبو سفيان إلى علي عليه السلام ، فقال: يا أبا الحسن ، جئتك في حاجة. قال: و فيما جئتني؟ قال: تمشي معي إلى ابن عمّك محمد فتسأله أن يعقد لنا عقدا، و يكتب لنا كتابا. فقال أمير المؤمنين : لقد عقد لك رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عقدا لا يرجع عنه أبدا، و كانت فاطمة من وراء الستر، و الحسن يدرج بين يديها و هو طفل من أبناء أربعة عشر شهرا ، فقال: يا بنت محمد ، قولي لهذا الطفل يكلّم لي جدّه فيسود بكلامه العرب و العجم . فأقبل الحسن عليه السلام على أبي سفيان و ضرب بإحدى يديه على أنفه و الاخرى على لحيته، ثمّ أنطقه اللّه سبحانه بأن قال: يا أبا سفيان ، قل: لا إله إلاّ اللّه، محمد رسول اللّه، حتى أكون لك شفيعا. فقال أمير المؤمنين عليه السلام : الحمد للّه الّذي جعل من ذرّيّة محمد المصطفى نظير يحيى بن زكريّا ، آتاه الحكم صبيّا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد