شناسه حدیث :  ۴۹۶۵۵۷

  |  

نشانی :  مصباح الزائر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۵۶  

عنوان باب :   الفصل التاسع في مختار زيارات مولانا الحسين بن علي أمير المؤمنين صلوات اللّه عليهما و سلامه ذكر فضل تربة الحسين عليه السّلام، و حدّ الموضع الذي تؤخذ منه، ذكر الكيفية في أخذها و الاستشفاء بها و عمل ذلك

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

رُوِيَ: أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ اَلصَّادِقَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَقَالَ: إِنِّي سَمِعْتُكَ تَقُولُ: إِنَّ تُرْبَةَ اَلْحُسَيْنِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مِنَ اَلْأَدْوِيَةِ اَلْمُفْرَدَةِ، وَ إِنَّهَا لاَ تَمُرُّ بِدَاءٍ إِلاَّ هَضَمَتْهُ. فَقَالَ: «قَدْ كَانَ ذَلِكَ - أَوْ قَدْ قُلْتُ ذَلِكَ - فَمَا بَالُكَ»؟ قَالَ: إِنِّي قَدْ تَنَاوَلْتُهَا فَمَا اِنْتَفَعْتُ بِهَا. قَالَ: «أَمَا إِنَّ لَهَا دُعَاءً، فَمَنْ تَنَاوَلَهَا وَ لَمْ يَدْعُ بِهِ وَ اِسْتَعْمَلَهَا لَمْ يَكَدْ يَنْتَفِعُ بِهَا». قَالَ: فَقُلْتُ لَهُ: مَا أَقُولُ إِذَا تَنَاوَلْتُ اَلتُّرْبَةَ؟ قَالَ: «قَبِّلْهَا قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَ ضَعْهَا عَلَى عَيْنَيْكَ، وَ لاَ تُنَاوِلْ مِنْهَا أَكْثَرَ مِنْ حِمَّصَةٍ، فَإِنَّ مَنْ تَنَاوَلَ مِنْهَا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَكَأَنَّمَا أَكَلَ مِنْ لُحُومِنَا، فَإِذَا تَنَاوَلْتَ فَقُلْ: اَللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ اَلْمَلَكِ اَلَّذِي قَبَضَهَا، وَ أَسْأَلُكَ بِحَقِّ اَلْمَلَكِ اَلَّذِي خَزَنَهَا، وَ أَسْأَلُكَ بِحَقِّ اَلْوَصِيِّ اَلَّذِي حَلَّ فِيهَا، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، وَ أَنْ تَجْعَلَهَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ، وَ أَمَاناً مِنْ كُلِّ خَوْفٍ، وَ حِفْظاً مِنْ كُلِّ سُوءٍ. فَإِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَاشْدُدْهَا فِي شَيْءٍ وَ اِقْرَأْ عَلَيْهَا ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ) فَإِنَّ اَلدُّعَاءَ اَلَّذِي قَدَّمْنَاهُ هُوَ اَلاِسْتِئْذَانُ، وَ اَلْقِرَاءَةُ هِيَ خَتْمُهَا ، وَ تَقُولُ عِنْدَ أَكْلِهَا: بِسْمِ اَللَّهِ وَ بِاللَّهِ، اَللَّهُمَّ اِجْعَلْهُ رِزْقاً وَاسِعاً، وَ عِلْماً نَافِعاً، وَ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ .