شناسه حدیث :  ۴۹۶۴۵۷

  |  

نشانی :  مصباح الزائر  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۳  

عنوان باب :   الفصل الثالث في شرح زيارته عليه السّلام لمن وصل إلى محلّه الشريف، و ذكر عمل مسجده المنيف، و ما يتصل بالمعنى من زيارة سيدة النساء و زيارة قبور الشهداء، و ما يتعلّق بذلك على التقريب ذكر ما يفعله الزائر عند مقام جبرئيل عليه السّلام بالمسجد

معصوم :  

: سُئِلَ اَلصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ عَنْ مَقَامِ جَبْرَئِيلَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَقَالَ: «تَحْتَ اَلْمِيزَابِ اَلَّذِي إِذَا خَرَجْتَ مِنَ اَلْبَابِ اَلَّذِي يُقَالُ لَهُ: بَابُ فَاطِمَةَ عَلَيْهَااَلسَّلاَمُ - بِحِيَالِ اَلْبَابِ - فَالْمِيزَابُ فَوْقَكَ وَ اَلْبَابُ مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِكَ، فَإِنْ قَدَرْتَ أَنْ تُصَلِّيَ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ فَافْعَلْ فَإِنَّهُ لاَ يَدْعُو أَحَدٌ هُنَاكَ إِلاَّ اُسْتُجِيبَ لَهُ. وَ تَقُولُ هُنَاكَ: يَا مَنْ خَلَقَ اَلسَّمَاوَاتِ وَ مَلَأَهَا جُنُوداً مِنَ اَلْمُسَبِّحِينَ لَهُ مِنْ مَلاَئِكَتِهِ، وَ اَلْمُمَجِّدِينَ لِقُدْرَتِهِ وَ عَظَمَتِهِ وَ أَفْرَغَ عَلَى أَبْدَانِهِمْ حُلَلَ اَلْكَرَامَاتِ، وَ أَنْطَقَ أَلْسِنَتَهُمْ بِضُرُوبِ اَللُّغَاتِ، وَ أَلْبَسَهُمْ شِعَارَ اَلتَّقْوَى، وَ قَلَّدَهُمْ قَلاَئِدَ اَلنُّهَى، وَ جَعَلَهُمْ أَوْفَرَ أَجْنَاسِ خَلْقِهِ مَعْرِفَةً بِوَحْدَانِيَّتِهِ وَ قُدْرَتِهِ وَ جَلاَلَتِهِ وَ عَظَمَتِهِ، وَ أَكْمَلَهُمْ عِلْماً بِهِ، وَ أَشَدَّهُمْ فَرَقاً مِنْهُ، وَ أَدْوَمَهُمْ لَهُ طَاعَةً وَ خُضُوعاً وَ اِسْتِكَانَةً وَ خُشُوعاً. يَا مَنْ فَضَّلَ اَلْأَمِينَ جَبْرَئِيلَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ بِخَصَائِصِهِ وَ دَرَجَاتِهِ وَ مَنَازِلِهِ، وَ اِخْتَارَهُ لِوَحْيِهِ وَ سِفَارَتِهِ وَ عَهْدِهِ وَ أَمَانَتِهِ وَ إِنْزَالِ كُتُبِهِ وَ أَوَامِرِهِ عَلَى أَنْبِيَائِهِ وَ رُسُلِهِ، وَ جَعَلَهُ وَاسِطَةً بَيْنَ نَفْسِهِ وَ بَيْنَهُمْ، أَسْأَلُكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَيْهِ وَ عَلَى مَلاَئِكَتِكَ وَ سُكَّانِ سَمَاوَاتِكَ، أَعْلَمِ خَلْقِكَ بِكَ، وَ أَخْوَفِ خَلْقِكَ لَكَ، وَ أَقْرَبِ خَلْقِكَ إِلَيْكَ، وَ أَعْمَلِ خَلْقِكَ بِطَاعَتِكَ، اَلَّذِينَ لاَ يَغْشَاهُمْ نَوْمُ اَلْعُيُونِ، وَ لاَ سَهْوُ اَلْعُقُولِ، وَ لاَ قَسْوَةُ اَلْأَبْدَانِ، اَلْمُكَرَّمِينَ بِجَوَارِكَ، وَ اَلْمُؤْتَمَنِينَ عَلَى وَحْيِكَ، وَ اَلْمُجَنِّبِينَ اَلْآفَاتِ، وَ اَلْمُوَقِّينَ اَلسَّيِّئَاتِ. اَللَّهُمَّ وَ اُخْصُصِ اَلرُّوحَ اَلْأَمِينَ جَبْرَئِيلَ صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِ بِأَضْعَافِهَا مِنْكَ، وَ عَلَى مَلاَئِكَتِكَ اَلْمُقَرَّبِينَ وَ طَبَقَاتِ اَلْكَرُوبِيِّينَ وَ اَلرُّوحَانِيِّينَ، وَ زِدْ فِي مَرَاتِبِهِ عِنْدَكَ، وَ حُقُوقِهِ اَلَّتِي لَهُ عَلَى أَهْلِ اَلْأَرْضِ بِمَا كَانَ يُنَزِّلُ بِهِ مِنْ شَرَائِعِ دِينِكَ، وَ مَا يُثْبِتُهُ لَهُمْ عَلَى أَلْسِنَةِ أَنْبِيَائِكَ مِنْ مُحَلَّلاَتِكَ وَ مُحَرَّمَاتِكَ. اَللَّهُمَّ أَكْثِرْ صَلَوَاتِكَ عَلَى جَبْرَئِيلَ، فَإِنَّهُ قُدْوَةُ اَلْأَنْبِيَاءِ، وَ هَادِي اَلْأَصْفِيَاءِ، وَ سَادِسُ أَصْحَابِ اَلْكِسَاءِ. اَللَّهُمَّ اِجْعَلْ وُقُوفِي فِي مَقَامِهِ هَذَا سَبَباً لِنُزُولِ رَحْمَتِكَ عَلَيَّ، وَ تَجَاوُزِكَ عَنِّي. وَ تَقُولُ: أَيْ جَوَادُ، أَيْ قَرِيبُ، أَيْ بَعِيدُ، أَسْأَلُكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ عَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أَنْ تُوَفِّقَنِي لِطَاعَتِكَ، وَ لاَ تُزِيلَ عَنِّي نِعْمَتَكَ، وَ أَنْ تَرْزُقَنِي اَلْجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ، وَ تُوَسِّعَ عَلَيَّ مِنْ فَضْلِكَ، وَ تُغْنِيَنِي عَنْ شِرَارِ خَلْقِكَ، وَ تُلْهِمَنِي شُكْرَكَ وَ ذِكْرَكَ، وَ لاَ تُخَيِّبْ يَا رَبِّ دُعَائِي، وَ لاَ تَقْطَعْ رَجَائِي، بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد