شناسه حدیث :  ۴۸۲۴۳۳

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۵۸  

عنوان باب :   الفصل السادس عشر في نصّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله على القائم المهديّ في آخر الزمان عليه السّلام و البشارة به من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عليه و آله من طرق العامّة

معصوم :   غير معصوم ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

السادس: الثعلبيّ: في قوله تعالى حم `عسق : إنّه سنا القائم عليه السّلام ؛ و في قوله تعالى وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسّٰاعَةِ قال: ذلك عيسى عليه السّلام. روى ذلك عن مجاهد. قال: و قرأ ابن عبّاس و أبو هريرة و قتادة و مالك بن دينار و الضحّاك وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ به فتح العين و اللاّم: أي أمارة و علامة، في الحديث أنّ عيسى عليه السّلام ينزل في ثوبين مهرودين، أي مصبوغين بالهرد و هو الزعفران. و في الحديث: ينزل عيسى عليه السّلام على ثنيّة من الأرض المقدّسة يقال لها «اثبني» و عليه ممصّرتان و شعر رأسه دهين و بيده حربة، و هي الّتي يقتل بها الدجّال، فيأتي بيت المقدس و الناس في صلاة العصر و الإمام يؤمّ بهم، فيتأخّر الإمام، فيقدّمه عيسى عليه السّلام و يصلّي خلفه على شريعة محمّد صلّى اللّه عليه و آله، ثمّ يقتل الخنازير و يكسر الصليب و يخرب البيع و الكنائس و يقتل النصارى الاّ من آمن به . و روى عمر بن إبراهيم الأوسيّ في كتابه عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: ينزل عيسى ابن مريم عليه السّلام عند انفجار الصبح ما بين مهرودين و هما ثوبان أصفران من الزعفران، أبيض الجسم، أصهب الرأس، أفرق الشعر، كأنّ رأسه يقطر دهنا، بيده حربة، يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يهلك الدجّال، و يقبض أموال القائم، و يمشي خلفه أهل الكهف، و هو الوزير الأيمن للقائم و حاجبه و نائبه، و يبسط في المغرب و المشرق الأمن كرامة للحجّة بن الحسن صلوات اللّه عليه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد