شناسه حدیث :  ۴۸۲۴۰۳

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۳۶  

عنوان باب :   الفصل الخامس عشر في نصّ أبي محمّد الحسن بن عليّ العسكريّ عليه السّلام على ابنه محمّد بن الحسن القائم المنتظر المهديّ عليه السّلام بالوصاية و الإمامة

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام) ، امام زمان (عجل الله تعالی فرجه)

الشيخ الطوسيّ في الفقيه عن أحمد بن عليّ الرازي، عن محمّد بن علي، عن عبد اللّه بن عليّ الرازيّ، محمّد بن عليّ، عن عبد اللّه بن محمّد بن خاقان الدهقان، عن أبي سليمان بن داود بن عسّان البحرانيّ، قال: قرأت على أبي سهل: إسماعيل بن عليّ النوبختي [قال] مولد محمّد بن الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ الرضا بن موسى بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب صلوات اللّه عليهم أجمعين، ولد عليه السّلام بسرّ من رأى سنة ستّ و خمسين و مائتين؛ أمّه صقيل، و يكنّى أبا القاسم، بهذه الكنية أوصى النبي صلّى اللّه عليه و آله أنّه قال: اسمه اسمي و كنيته كنيتي، لقبه المهدي، و هو الحجّة، و هو المنتظر، و هو صاحب الزمان عليه السّلام. قال اسماعيل بن عليّ: دخلت على أبي محمّد الحسن عليه السّلام في المرضة الّتي مات فيها، فأنا عنده إذ قال لخادمه عقيد - و كان الخادم أسود نوبيّا قد خدم من قبله عليّ بن محمّد و هو [الذي] ربّى الحسن عليه السّلام - فقال له: يا عقيد عليّ بالمصطكي ، فأغلي له، ثمّ جاءت به صقيل الجارية أمّ الخلف عليه السّلام، فلمّا صار القدح في يده و همّ بشربه، فجعلت يده ترتعد حتّى ضرب القدح ثنايا الحسن عليه السّلام، فتركه و قال لعقيد: أدخل البيت فإنّك ترى صبيّا ساجدا فأتني به، قال: أبو سهل، قال عقيد: فدخلت الحيرة فإذا الصبيّ ساجدا رافعا سبّابته نحو السماء فسلّمت عليه فأوجز في صلاته، فقلت: إنّ سيّدي يدعوك إليه ، إذ جاءت أمّه صقيل، فأخذت بيده و أخرجته إلى أبيه الحسن عليه السّلام، قال أبو سهل: فلمّا مثل الصبيّ بين يديه سلّم فإذا هو درّي اللّون و في شعر رأسه قطط، مفلج الأسنان؛ فلمّا رآه الحسن عليه السّلام بكى و قال: يا سيّد أهل بيته اسقني الماء، فإنّي ذاهب إلى ربّي؛ و أخذ الصبيّ القدح المغلى بالمصطكي بيده ثمّ حرّك شفتيه ثمّ سقاه، فلمّا شربه قال: هيّئوني للصلاة، فطرح في حجره منديل فوضّأه الصبيّ واحدة [واحدة] و مسح على رأسه و قدميه، فقال له أبو محمّد عليه السّلام: أبشره يا بنيّ فأنت صاحب الزمان، و أنت المهدي، و أنت حجّة اللّه في أرضه، و أنت ولدي و وصيّي، و أنا ولدتك، و أنت محمّد بن الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب، ولدك رسول اللّه، و أنت خاتم الأئمة الطاهرين، و بشّر بك رسول اللّه و سمّاك و كنّاك، بذلك عهد إليّ أبي عن آبائك الطاهرين صلّى اللّه على أهل البيت ربّنا إنّه حميد مجيد؛ و مات الحسن بن عليّ من وقته صلوات اللّه عليهم أجمعين .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد