شناسه حدیث :  ۴۸۲۳۹۶

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۳۱  

عنوان باب :   الفصل الرابع عشر في نصّ أبي الحسن الثالث عليّ بن محمّد الهادي عليه السّلام على ابنه أبي محمّد الحسن بن عليّ العسكريّ عليه السّلام

معصوم :   امام هادی (علیه السلام)

إبن بابويه ، قال: حدّثنا علي بن أحمد الدقّاق و عليّ بن عبد اللّه [الورّاق رضي اللّه عنهما قالا: حدّثنا محمّد بن هارون الصوفيّ قال: حدثنا أبو تراب عبد اللّه] بن موسى الرّويانيّ ، عن عبد العظيم الحسينيّ قال: دخلت على سيّدي عليّ بن محمّد عليه السّلام ، فلمّا أبصرني قال: مرحبا بك يا أبا القاسم أنت وليّنا حقّا. قال، فقلت له: يابن رسول اللّه إنّي أريد أن أعرض عليك ديني، فإن كان مرضيّا بقيت عليه حتّى ألقى اللّه عزّ و جلّ؛ فقال: هات يا أبا القاسم ؛ فقلت: إنّي أقول: إنّ اللّه تبارك و تعالى واحد ليس كمثله شيء، خارج عن الحدّين: حدّ الإبطال و حدّ التشبيه، و إنّه ليس بجسم و لا صورة و لا عرض و لا جوهر، بل هو مجسّم الأجسام، و مصوّر الصور، و خالق الأعراض و الجواهر، و ربّ كلّ شيء و مالكه و جاعله و محدثه، و إنّ محمّدا عبده و رسوله خاتم النبيّين فلا نبيّ بعده إلى ، و إنّ شريعته خلفت الشرائع فلا شريعة بعدها إلى . و أقول إنّ الإمام و الخليفة بعده أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب ، ثمّ الحسن ، ثمّ الحسين ، ثمّ عليّ بن الحسين ، ثمّ محمّد بن عليّ ، ثمّ جعفر بن محمّد ، ثمّ موسى بن جعفر ، ثمّ عليّ بن موسى ، ثمّ محمّد بن عليّ ، ثمّ أنت يا مولاي؛ فقال عليه السّلام: و من بعدي الحسن ابني هذا، فكيف للناس بالخلف من بعده؟ [قال، فقلت: و كيف ذاك يا مولاي؟ قال: لأنّه لا يرى شخصه، و لا يحلّ ذكره باسمه، حتّى يخرج فيملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما] قال، فقلت أقررت و أقول: وليّهم وليّ اللّه و عدوّهم عدوّ اللّه، و طاعتهم طاعة اللّه و معصيتهم معصية اللّه؛ و أقول: إنّ المعراج حقّ، و المساءلة في القبر حقّ، و الجنّة حقّ، و النار حقّ، و الصراط و الميزان حقّ، و أنّ الساعة آتية لا ريب فيها، و أنّ اللّه يبعث من في القبور ؛ و أقول: إنّ الفرائض الواجبة بعد الولاية: الصلاة و الزكاة و الصوم و الحجّ و الجهاد و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر؛ فقال عليّ بن محمّد عليه السّلام : يا أبا القاسم هذا - و اللّه - دين اللّه الّذي ارتضاه لعباده فاثبت عليه، ثبّتك اللّه بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد