شناسه حدیث :  ۴۸۲۳۶۷

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۱۸  

عنوان باب :   الفصل الثاني عشر في نصّ أبي الحسن الرضا عليه السّلام على أبي جعفر الثاني محمّد بن عليّ الجواد عليه السّلام بالوصاية و الإمامة

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و عنه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه و علي بن محمّد القاسانيّ جميعا، عن زكريّا بن يحيى بن النعمان المصريّ قال: سمعت عليّ بن جعفر يحدّث الحسن بن الحسين بن عليّ بن الحسين ، فقال: و اللّه لقد نصر اللّه أبا الحسن الرضا عليه السّلام . فقال له الحسن : إي و اللّه جعلت فداك [قال] بغى عليه إخوته. فقال عليّ بن جعفر : إي و اللّه و نحن عمومته بغيانا عليه. فقال الحسن : جعلت فداك كيف صنعتم فإنّي لم أحضركم؟ قال، قال له إخوته و نحن أيضا: ما كان فينا إمام قطّ حائل اللّون! فقال لهم [ الرضا عليه السّلام] هو ابني. قالوا: فإنّ رسول اللّه عليه السّلام قد قضى بالقافة، فبيننا و بينك القافة. قال: ابعثوا أنتم إليهم فأمّا أنا فلا، و لا تعلموهم لما دعوتموهم و لتكونوا في بيوتكم؛ فلمّا جاءوا أقعدونا في البستان و اصطفّ عمومته و إخوته و أخذوا الرضا عليه السّلام و ألبسوه جبّة صوف و قلنسوة منها، و وضعوا على عنقه مسحاة، و قالوا له: ادخل البستان كأنّك تعمل فيه. ثمّ جاءوا بأبي جعفر عليه السّلام فقالوا: ألحقوا هذا الغلام بأبيه؛ فقالوا: ليس له هاهنا أب، و لكنّ هذا عمّ أبيه و هذا عمّه و هذه عمّته، و إن يكن له هاهنا أب فهو صاحب البستان، فإنّ قدميه و قدميه واحدة. فلمّا رجع أبو الحسن عليه السّلام قالوا: هذا أبوه. قال عليّ بن جعفر : فقمت فمصصت ريق أبي جعفر عليه السّلام ثمّ قلت: أشهد أنّك إمامي عند اللّه، فبكى الرضا عليه السّلام ثمّ قال: يا عمّ أ لم تسمع أبي و هو يقول: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله : بأبي ابن خيرة الإماء ابن النّوبيّة الطيّبة الفم، المنتجبة الرّحم. ويلهم لعن اللّه الأعبس و ذرّيّته صاحب الفتنة، و يقتلهم سنين و شهورا و أيّاما، يسومهم خسفا و يسقيهم كأسا مصبّرة، و هو الطريد الشريد الموتور بأبيه و جدّه صاحب الفتنة ، يقال مات أو هلك أيّ واد سلك، أ فيكون يا عمّ إلاّ منّي هذا ؟ فقلت: صدقت جعلت فداك و .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد