شناسه حدیث :  ۴۸۲۲۲۴

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۱  

عنوان باب :   الفصل الرابع في نصّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله على عليّ أمير المؤمنين عليه السّلام بالوصاية و الإمامة من طريق الخاصّة و العامّة و من طريق المخالفين

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهيم الثعلبيّ في تفسير القرآن قال: أخبرني الحسين بن محمّد بن الحسين، حدّثنا موسى بن محمّد، حدّثنا الحسن بن عليّ بن شيب المغربيّ، حدّثنا عبّاد بن يعقوب، قال: حدّثنا عليّ بن هاشم، عن صباح بن يحيى المزنيّ، عن زكريّا بن ميسرة، عن إسحاق، عن البراء قال: لمّا نزلت وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ اَلْأَقْرَبِينَ جمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بني عبد المطلب و هم يومئذ أربعون رجلا، الرجل منهم يأكل المسنة و يشرب العسّ، فأمر عليّا أن يدخل شاة فأدمها ، ثمّ قال: أدنوا بسم اللّه؛ فدنا القوم عشرة عشرة فأكلوا حتّى صدروا، ثمّ دعا بقعب من لبن فجرع منه جرعة ثمّ قال لهم: اشربوا بسم اللّه، فشربوا حتّى رووا؛ فبدرهم أبو لهب فقال: هذا ما سحركم به الرجل؛ فسكت النبيّ صلّى اللّه عليه و آله يومئذ فلم يتكلّم؛ ثمّ دعاهم من الغد على مثل ذلك الطعام و الشراب، ثمّ أنذرهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فقال: يا بني عبد المطّلب إنّي أنا النذير إليكم من اللّه عزّ و جلّ و البشير بما لم يجىء به أحد؛ جئتكم بالدنيا و الآخرة فأسلموا و أطيعوني تهتدوا؛ و من يؤاخيني و يؤازرني يكون وليّي و وصيّي بعدي و خليفتي في أهلي و يقضي ديني. فاسكت القوم، و أعاد ذلك ثلاثا، كلّ ذلك يسكت القوم و يقول عليّ: أنا، فقال: أنت. فقام القوم و هم يقولون لأبي طالب: أطع ابنك فقد أمّر عليك .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد