شناسه حدیث :  ۴۸۲۲۱۰

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۱  

عنوان باب :   الفصل الثالث في النصّ من الرّسول عليه السّلام على الأئمّة الاثني عشر بالوصيّة و الإمامة، من طرق الخاصّة و العامّة روايات الخاصّة

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

أبو جعفر محمّد بن جرير الطبريّ في مسند فاطمة عليها السّلام قال: حدّثنا أبو المفضّل قال: حدّثني عليّ بن الحسين المنقري الكوفيّ قال: حدّثني أحمد بن زيد الدهان، عن مكحول بن إبراهيم، عن رشدة بن عبد اللّه بن خالد المخزوميّ، عن سليمان الأعمش، عن محمّد بن خلف الطاطريّ، عن زادان، عن سلمان، قال: قال لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: إنّ اللّه تبارك و تعالى لم يبعث نبيّا و لا رسولا إلاّ جعل له إثني عشر نقيبا. فقلت: يا رسول اللّه لقد عرفت هذا من أهل الكتابين. فقال: [يا سلمان هل علمت من نقبائي و من الاثني عشر الذين اختارهم اللّه للامّة من بعدي؟ فقلت: اللّه و رسوله أعلم، فقال:] يا سلمان خلقني اللّه من صفوة نوره، و دعاني فأطعته؛ و خلق من نوري عليّا و دعاه فأطاعه. و خلق من نور عليّ فاطمة فدعاها فأطاعته؛ و خلق منّي و من عليّ و فاطمة الحسن فدعاه فأطاعه، و خلق منّي و من علي و فاطمة الحسين و دعاه فأطاعه، ثمّ سمّانا بخمسة أسماء من أسمائه، فاللّه المحمود و أنا محمّد، و اللّه العليّ و هذا عليّ، و اللّه الفاطر و هذه فاطمة، و اللّه ذو الإحسان و هذا الحسن، و اللّه المحسن و هذا الحسين. ثمّ خلق منّا و من نور الحسين تسعة أئمّة و دعاهم فأطاعوه قبل أن [ي‍] خلق سماء مبنيّة و لا أرضا مدحيّة و لا ملكا و لا بشرا و كنّا [نورا] نسبّح اللّه و نسمع [له] و نطيع. قال سلمان، فقلت: يا رسول اللّه بأبي أنت و أمّي فما لمن عرف هؤلاء؟ فقال: يا سلمان، من عرفهم حقّ معرفتهم و اقتدى بهم و والى وليّهم و تبرّأ من عدوّهم، فهو و اللّه منّا، يرد حيث نرد، و يسكن حيث نسكن. فقلت: يا رسول اللّه فهل يكون إيمان بهم بغير معرفة بأسمائهم و أنسابهم؟ فقال: لا يا سلمان. فقلت: يا رسول اللّه فأنّى لي بهم؟ قال: قد عرفت الى الحسين، ثمّ سيّد العابدين عليّ بن الحسين، ثمّ ابنه محمّد بن عليّ باقر علم الأوّلين و الآخرين من النبيّين و المرسلين، ثمّ جعفر بن محمّد لسان [اللّه] الصادق، ثمّ موسى بن جعفر الكاظم غيظه صبرا في اللّه عزّ و جلّ، ثمّ عليّ بن موسى الرّضا لأمر اللّه، ثمّ محمّد بن عليّ المختار من خلق اللّه، ثمّ عليّ بن محمّد الهادي إلى اللّه، ثمّ الحسن بن عليّ الصامت الأمين لسرّ اللّه، ثمّ محمّد بن الحسن الهادي المهديّ الناطق القائم بحقّ اللّه .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد