شناسه حدیث :  ۴۸۲۲۰۸

  |  

نشانی :  بهجة النظر في إثبات الوصاية و الإمامة للأئمة الاثني عشر علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۶  

عنوان باب :   الفصل الثالث في النصّ من الرّسول عليه السّلام على الأئمّة الاثني عشر بالوصيّة و الإمامة، من طرق الخاصّة و العامّة روايات الخاصّة

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه رحمه اللّه تعالى في كتاب النصوص على الأئمّة الاثني عشر عليهم السّلام قال: [أخبرنا محمّد بن عبد اللّه قال و حدثنا أبو الحسن عيسى بن العراد السّكينيّ قال]: أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه عن عمر بن مسلم بن الأحمق اللاحقي البصريّ في ، قال: حدّثنا محمّد بن عمارة اليشكريّ ، عن إبراهيم بن عاصم ، عن عبد اللّه بن هارون الكرخيّ ، قال: حدّثنا أحمد بن عبد اللّه بن يزيد بن سلام عن حذيفة بن اليمان ، قال: صلّى بنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ثمّ أقبل بوجهه الكريم علينا، ثمّ قال: معاشر أصحابي ، أوصيكم بتقوى اللّه و العمل بطاعته، فمن عمل بها فاز و نجح و غنم و من تركها حلّت عليه الندامة، فالتمسوا بالتقوى السلامة من أهوال ، فكأنّي أدعى فاجيب، و إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب اللّه و عترتي أهل بيتي ، ما إن تمسّكتم بهما لن تضلّوا، و من تمسّك بعترتي من بعدي كان من الفائزين، و من تخلّف عنهم كان من المالكين. فقلت: يا رسول اللّه ، على من تخلّفنا؟ قال: على من خلّف موسى بن عمران على قومه؟ قلت: على وصيّة يوشع بن نون . قال: فإنّ وصيّي و خليفتي من بعدي عليّ بن أبي طالب قائد البرة قاتل الكفرة، منصور من نصره، مخذول من خذله. فقلت: يا رسول اللّه ، فكم يكون الأئمّة من بعدك؟ قال: عدد نقباء بني إسرائيل ، تسعة من صلب الحسين أعطاهم اللّه تعالى علمي و فهمي، خزّان علم اللّه و معادن وحي اللّه. قلت: يا رسول اللّه ، فما لأولاد الحسن ؟ قال: إنّ اللّه تبارك و تعالى جعل الإمامة في عقب الحسين ، و ذلك قوله عزّ و جلّ وَ جَعَلَهٰا كَلِمَةً بٰاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ . قلت: أفلا تسمّيهم لي يا رسول اللّه ؟ قال: نعم، إنّه لمّا عرج بي إلى السماء ، نظرت إلى ساق العرش مكتوب بالنّور: «لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، أيّدته بعليّ و نصرته به»؛ و رأيت أنوار الحسن و الحسين و فاطمة ، و رأيت في ثلاثة مواضع عليّا عليّا عليّا و محمّدا و محمّدا و جعفرا و موسى و الحسن ، و الحجّة يتلألأ من بينهم كأنّه كوكب درّيّ فقلت: يا ربّ، من هؤلاء الّذين قرنت أسماءهم باسمك؟ قال: يا محمّد ، إنّهم هم الأوصياء و الأئمّة بعدك، خلقتهم من طينتك؛ فطوبى لمن أحبّهم و الويل لمن أبغضهم، فبهم أنزل الغيث و بهم أثيب و أعاقب. ثمّ رفع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يده إلى السّماء و دعا بدعوات، فسمعته يقول: اللّهمّ اجعل العلم و الفقه في عقبي و عقب عقبي و في زرعي و زرع زرعي .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد