شناسه حدیث :  ۴۸۰۳۹۹

  |  

نشانی :  زاد المعاد  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۲۲  

عنوان باب :   [كتاب زاد المعاد] الباب الثاني عشر في بيان الصلوات الواجبة التي لا تختص بيوم أو شهر، و الصلوات المسنونة التي لا تخص وقتا معينا، و الأعمال التي تتعلق بالأشهر غير العربية. الفصل السادس في بيان كيفية و فضيلة و أحكام صلاة جعفر الطيار

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

فَرَوَى اَلْكُلَيْنِيُّ بِسَنَدٍ مُعْتَبَرٍ عَنِ اَلْإِمَامِ اَلصَّادِقِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أَنَّهُ تَقُولُ فِي اَلسَّجْدَةِ اَلْأَخِيرَةِ مِنْ صَلاَةِ جَعْفَرٍ بَعْدَ أَنْ تَكُونَ قَدْ فَرَغْتَ مِنَ اَلتَّسْبِيحَاتِ: سُبْحَانَ مَنْ لَبِسَ اَلْعِزَّ وَ اَلْوَقَارَ، سُبْحَانَ مَنْ تَعَطَّفَ بِالْمَجْدِ وَ تَكَرَّمَ بِهِ، سُبْحَانَ مَنْ لاَ يَنْبَغِي اَلتَّسْبِيحُ إِلاَّ لَهُ، سُبْحَانَ مَنْ أَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عِلْمُهُ، سُبْحَانَ ذِي اَلْمَنِّ وَ اَلنِّعَمِ، سُبْحَانَ ذِي اَلْقُدْرَةِ وَ اَلْكَرَمِ. اَللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِمَعَاقِدِ اَلْعِزِّ مِنْ عَرْشِكَ، وَ مُنْتَهَى اَلرَّحْمَةِ مِنْ كِتَابِكَ وَ اِسْمِكَ اَلْأَعْظَمِ، وَ كَلِمَاتِكَ اَلتَّامَّةِ اَلَّتِي تَمَّتْ صِدْقاً وَ عَدْلاً، صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ أَهْلِ بَيْتِهِ . ثُمَّ تَطْلُبُ حَاجَتَكَ. وَ رَوَى اَلشَّيْخُ فِي اَلْمِصْبَاحِ هَذَا اَلدُّعَاءَ مَعَ هَذِهِ اَلزِّيَادَةِ: سُبْحَانَ ذِي اَلْقُدْرَةِ وَ اَلْكَرَمِ سُبْحَانَ ذِي اَلْعِزَّةِ وَ اَلْفَضْلِ سُبْحَانَ ذِي اَلْقُوَّةِ وَ اَلطَّوْلِ اَللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ... إِلَى آخِرِ اَلدُّعَاءِ .
زبان ترجمه:

زاد المعاد / ترجمه موسوی ;  ج ۱  ص ۶۹۴

كلينى به سند معتبر از حضرت صادق عليه السّلام روايت كرده است كه در سجدۀ آخر نماز جعفر چون از تسبيحات فارغ
شوى بگو: سبحان من لبس العزّ و الوقار،سبحان من تعطّف بالمجد و تكرّم به،سبحان من لا ينبغي التّسبيح إلا له،سبحان من أحصى كلّ‌ شيء علمه،سبحان ذي المنّ‌ و النّعم، سبحان ذي القدرة و الكرم،اللّهمّ‌ إنّي أسألك بمعاقد العزّ من عرشك و منتهى الرّحمة من كتابك و اسمك الأعظم و كلماتك التّامّة الّتي تمّت صدقا و عدلا صلّ‌ على محمّد و أهل بيته.
منزه است خدايى كه لباس عزت و وقار در بر اوست،منزه است خدايى كه به بزرگى خود بر ما كرم و احسان مى‌فرمايد،منزه است خدايى كه تسبيح روا نيست مگر براى او،منزه است خدايى كه علمش به هرچيز محيط‍‌ است،منزه است خداى صاحب نعمت و منت منزه،است خداى صاحب قدرت و مكرمت،خدايا!از تو درخواست مى‌كنم به عقدهاى عزت عرش تو(كه اسرار علم توست)و منتهاى رحمت كتاب تو(كه حقايق توحيد و معرفت است)،و به اسم اعظم تو و به كلمات تام و كامل تو(كه انبيا و اوليا تواند)كه از جهت صدق و راستى و عدالت به حد كمال رسيد،كه بر محمد و آل محمد درود فرستى و حاجت‌هاى مرا برآورى.
پس حاجات خود را ذكر كند و شيخ در مصباح اين دعا را روايت كرده است: سبحان ذي العزّ و الفضل سبحان ذي القوّة و الطّول اللّهمّ‌ إنّي أسألك تا آخر دعا.

divider